روابط للدخول

صحيفة عربية: على الكويت التوقف عن طلب التعويضات من العراق


كتبت صحيفة "الوطن" الكويتية عن استعراض جيش المهدي الاخير ووصفته بانه حمل رسائل متعددة، وترى الصحيفة ان الاستعراض اضاف هواجس ومخاوف متصاعدة لدى الطرفين السني والكردي في معادلة فرقاء العملية السياسية في عراق اليوم، كون الغد يتطلب بموجب الفرضيات الكردية ضم كركوك لإقليم كردستان، وبقاء القوات الأميركية وحدها تمثل الضمانة التي قدمها البيت الأبيض لإنجاح مساعي الكرد الرامية لتطبيق المادة 140 من الدستور. وتقرأ الصحيفة الكويتية في الاستعراض ايضاً رسالة إيرانية الى المحيط العربي بأن لها ذراعها الأطول في العراق وان كان الكثير من قادة التيار الصدري يرفضون هكذا توصيف لعلاقاتهم مع طهران او مرشد ثورتها الإسلامية. لكن الوقائع على الارض تؤكد ان نموذج الباسيج الإيراني وحزب الله اللبناني قد تكرر في هذا الاستعراض ولا يحتاج اي مراقب موضوعي ادراك هذه الحقيقة من نموذج المحاكاة في رسم الأعلام الإسرائيلية والأميركية على الارض.

ويكتب عبد الله خليفة الشايجي في صحيفة "الاتحاد" الاماراتية عن عادة أصبحت موسمية تطفو عشية كل ذكرى لغزو الكويت عام 1990، لتبقي أجواء احتقان وشحن تلك الخطيئة حية متوقدة بتصريحات حول الحدود والقروض والتعويضات، وأن على الكويت التوقف عن طلب التعويضات وإسقاط الديون التي تكبدها العراق بسبب مغامرات وحروب صدام ضد جيرانه من إيران والكويت. ويعتبر الشايجي ان الفشل في دفن هواجس الخوف والهيمنة والنوايا والتآمر سيبقي الكويت والعراق أسيرين للماضي حتى في عقليه الجيل الجديد، وتبقي الهواجس حية متوقدة. وبسبب الاقتناع بجور التاريخ وظلم الجغرافيا والتآمر تبقى الخشية قائمة من أن يعيد التاريخ نفسه، وفي هذا خسارة للطرفين.

وتنشر صحيفة "الرأي" الاردنية خبر توقيع وزير النقل الاردني المهندس مهند القضاة ونظيره العراقي هادي العامري مذكرة تفاهم، تمهيداً لانجاز مشروع ربط العراق والاردن بخط سكك حديدية. وتتابع الصحيفة بان وزير النقل الاردني قد اكد عقب التوقيع انه تم الاتفاق على تطوير ممر النقل بين العقبة وبغداد باعتباره مهماً لحركة التجارة الدولية والاقليمية ويحقق منافع مشتركة للبلدين.
XS
SM
MD
LG