روابط للدخول

مراقب: تراشق الاتهامات من أجل المناصب الحكومية


جانب من إجتماع أربيل في تشرين أول 2010

جانب من إجتماع أربيل في تشرين أول 2010

اكد المستشار الاعلامي للقائمة العراقية هاني ابراهيم عاشور ان موقف القائمة النهائي من العملية السياسية سيتحدد وفق ما سيتمخض عنه اجتماع الكتل السياسية الذي من المقرر أن يناقش الاثنين اتفاقات اربيل واستحقاقات العراقية منها.
وإتهم عاشور في حديث لاذاعة العراق الحر إئتلاف دولة القانون بالتنصل عن التزاماته تجاه اجتماع اربيل، مبيّناً ان قادة العراقية سيجتمعون الثلاثاء لاتخاذ موقفٍ حاسم في حالة عدم الوصول الى اتفاق، ولم يستبعد ان تقوم العراقية بتجميد مشاركتها في الحكومة اذا ما اخفقت جميع الاطراف في تنفيذ اتفاق اربيل.

من جهته إستبعد المحلل السياسي واثق الهاشمي انسحاب العراقية من العملية السياسية، واحتمال تعليق مشاركتها في الحكومة، والركون الى المعارضة في البرلمان الذي وصفه بأنه من الامور الايجابية، دون ان يستبعد انفراج الازمة في اجتماع الكتل السياسية الاثنين.

في غضون ذلك انتقد استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور حميد فاضل الاجواء السياسية "المعتمة" التي تشهد تراشق الاتهامات بين إئتلافي العراقية ودولة القانون من اجل المناصب، وانتهت بان يتناسى السياسيون جوانب اخرى في المشهد العراقي كالوضع الامني والموقف من الانسحاب الاميركي وتهديدات دول الجوار وغيرها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG