روابط للدخول

مسؤول حكومي: زيادة صادرات العراق من التمور


بائع تمر في احد اسواق الكوت- من الارشيف

بائع تمر في احد اسواق الكوت- من الارشيف


بعد عقود من الاهمال بدأت التمور العراقية تأخذ طريقها الى الاسواق العالمية، وان كان ذلك عبر وسطاء في دول عربية.

وتأمل الجهات ذات العلاقة في العراق ان تتجاوز هؤلاء الوسطاء الذين يناصفون المنتجين العراقيين ارباح التصدير.

وعزا المدير العام لهيئة النخيل في وزارة الزراعة كامل مخلف سبب الارتفاع الكبير في معدلات تصدير التمور خلال الاشهر الاخيرة الى جملة تطورات شهدها قطاع النخيل منها دعم المزارعين من خلال المبادرة الزراعية والحضور العراقي الواضح في المعارض والملتقيات الاقتصادية العربية والعالمية.
وتحتل تمور الزهدي التي تشكل نحو (70%) من التمور في العراق النسبة الاكبر من الصادرات العراقية التي يقول مخلف دول جنوب شرق اسيا اهم اسواقها الان.

يذكر ان العراق ينتج (650) صنفاً من التمور الا ان انتاجية واعداد النخيل تراجعت بشكل كبير خلال العقود الثلاثة الاخيرة، إذ تراجعت أعداد النخيل من 30 مليون نخلة عام 1980 إلى اقل من ثلاثة ملايين عام 2003، طبقا للارقام العراقية الرسمية.

ويقول مخلف ان اتساع عمليات التصدير شكل حافزا لوزارة الزراعة لان تضع خططا طموحة للنهوض بواقع انتاج التمور نوعاً وكماً.

الى ذلك قال استاذ الاقتصاد في جامعة بغداد الدكتور سالم محمد عبود ان تطوير واقع انتاج وتصدير التمور سيمكن العراق من فرض موقعه المناسب في السوق العالمية، مشيرا الى ان اعتماد دولة الامارات العربية المتحدة وسيطا في تصدير التمور العراقية قد يكون ناتجا عن اتفاقات غير معلنة مع بعض الاطراف الحكومية.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG