روابط للدخول

كربلاء: شبكة المجاري لن تكتمل قبل عامين


جانب من أعمال الحفر في شوارع كربلاء

جانب من أعمال الحفر في شوارع كربلاء

أرجع مجلس محافظة كربلاء سبب التأخر بتعبيد الطرق التي شملتها أعمال الحفريات الخاصة بشبكة المجاري في المدينة الى نقص التخصيصات المالية المتوفرة لدى الحكومة المحلية.

وأكد رئيس لجنة الماء والمجاري في المجلس جاسم الفتلاوي أن قلة التخصيصات المالية يمنع إعادة تعبيد الطرق التي تمت عمليات المجاري فيها، مشيراً الى ان كربلاء تعاني مشكلة كبيرة في مجال التخصيصات المالية، ولا يمكنها تنفيذ المشاريع بشكل سريع بسبب قلة الاموال.
وأوضح الفتلاوي في حديث لإذاعة العراق الحر ان الأعمال الخاصة بشبكة المجاري بلغت مراحل متقدمة، وان نسب الإنجاز بمشاريع المجاري جيدة، لكنه لفت إلى ان الانتهاء الكامل من مد شبكة المجاري بكربلاء يحتاج إلى عامين آخرين..

وعبّر عدد من أصحاب السيارات عن انزعاجهم لاستمرار التدهور الذي يصيب الطرقات والذي شمل أغلب شوارع المدينة، وقال أبو جعفر، صاحب سيارة أجرة صغيرة، إنه يضطر من وقت لآخر لإجراء صيانة لسيارته بسبب رداءة الطرق، مضيفاً أن التخسّفات والمطبات والحفريات حولت شوارع كربلاء إلى ماهو أشبه بالطرق البرية.

وكانت أعمال الحفريات الخاصة بالمجاري قد بدات منذ سنوات، وأدت إلى تخريب معظم الشوارع واضطر سائقو السيارات إلى استحداث تحويلات غير نظامية، الأمر الذي أدى إلى وقوع العديد من الحوادث المرورية، ما بات يشكل خطرا على سلامة المواطنين وعجلاتهم.

وتعتبر الحكومة المحلية ان تحمل المتاعب الناجمة عن مد شبكة المجاري مبرراً نظرا لأهمية تلك المشاريع، وتؤكد أن الانتهاء منها سيمكنها من البدء بالعمل فوق الارض ويسرع من الإعمار في المدينة. لكن من المواطنين يعبر عن خشيته من وجود مشاكل فنية رافقت تنفيذ العمل بشبكة المجاري ستظهر آثارها لاحقا. لكن لجنة الماء والمجاري تؤكد أن أعمال شبكة المجاري مراقبة فنيا وإداريا، وقال الفتلاوي إن"الحكومة المحلية تراقب سير العمل بجميع المشاريع التي تنفذ في المحافظة وليس فقط مشاريع المجاري للتأكد من مطابقتها لشروط التعاقد".

يذكر أن مياه الأمطار التي سقطت بكربلاء الشتاء الماضي كشفت عن مشاكل جدية بشبكة المجاري، إذ امتلأت شوارع المدينة بمياه الأمطار ما استدعى تفريغها بإستخدام السيارات الحوضية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG