روابط للدخول

أربيل والقاهرة على خطى الإستثمار الإقتصادي


جانب من اجتماع أربيل

جانب من اجتماع أربيل

بحثت حكومة اقليم كردستان العراق وقنصلية جمهورية مصر العربية في أربيل التنسيق والتعاون وتوفير فرص النشاط التجاري والعمل في الاقليم أمام رجال الاعمال والمستثمرين والصناعيين والتجار المصريين.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس الوزراء بحكومة الإقليم فلاح مصطفى ان اجتماعاً مشتركاً عقده الجانبان في اربيل الخميس سلط مزيدا من الضوء على تحقيق هذا الهدف، وأضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان الإجتماع بحث ترجمة العلاقات التاريخية الموجودة بين الاقليم ومصر الى خطوات عملية ملموسة، مشيراً الى ان مصر كانت اول دولة عربية تفتح قنصليتها في الاقليم، وبادرت بعد ذلك الى تشجيع العلاقات الاستثمارية والتجارية.

من جهته اعتبر القنصل المصري في الاقليم سليمان عثمان ان الاجتماع يمثل رسالة الى رجال الاعمال والتجار على دعم حكومته للاستثمار في الاقليم واضاف ان العلاقة ما بين اقليم كردستان بإعتباره جزءاً من العراق التي تربطها مع مصر علاقات اخوة، وهي رسالة لرجال الاعمال في الاقليم مفادها ان هناك دعماً حكومياً للشراكات خدمة لتنمية الاقليم ومصر.
ونوه القنصل المصري العام في كردستان الى ان القاهرة بصدد تنظيم زيارة لرئيس الوزراء المصري خلال الفترة المقبلة للعراق، مشيرا ان الاحداث التي شهدتها مصر خلال الاشهر المنصرمة لم تؤثر على علاقتها مع العراق والاقليم.

الى ذلك رحبت الاوساط المعنية بالاستثمار والتجارة والصناعة في الاقليم بتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية مع مصر والعمل على جذب الاستثمارات المصرية للاقليم، وبهذا الصدد قال رئيس هيئة الاستثمار في اقليم كردستان العراق هيرش محمر في حديث لاذاعة العراق الحر :
"نحن جادون لتشجيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين الاقليم وجمهورية مصر ولدينا تفاؤل جيد لتوصيل هذه العلاقات الى انشطة ميدانية".
فيما اعتبر رشيد علي مستشار الشؤون التجارية في وزارة التجارة والصناعة بحكومة الاقليم الاجتماع فرصة لتوطيد العلاقات التجارية بين الاقليم ومصر، معرباً عن تفاؤله في اقامة مشاريع واخذ خبرات مصرية في مجال الصناعة والتجارية من اجل النهوض بالواقع الموجود في الاقليم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG