روابط للدخول

اعلنت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الأربعاء إمداد المولدات الأهلية والحكومية والمزودة للدور السكنية بوقود زيت الغاز مجانا. واشترطت الحكومة مقابل ذلك ان يلتزم اصحاب المولدات بتشغيلها مدة لا تقل عن 12 ساعة اضافة الى ما تنتجه الشبكة الوطنية. وتركت الحكومة تحديد سعر الكهرباء لمجالس المحافظات فيما تتحمل وزارة المالية كلفة هذا الاجراء من الفائض المالي أو تُستقطع من ايرادات وزارة النفط.

واعترف الناطق باسم الحكومة علي الدباغ بمعاناة المواطنين التي توقع استمرارها هذا الصيف مشيرا الى ان تزويد المولدات الأهلية بالوقود مجانا يأتي لتخفيفها.
ولاقى اعلان الناطق باسم الحكومة ووزارة النفط عن تقديم الوقود مجانا للمولدات ردود افعال متباينة تراوحت بين الترحيب والشك في ترجمة المبادرة على ارض الواقع والتنبيه الى مصير الشرائح الفقيرة التي تعتمد على الكهرباء الوطنية وحدها لضيق ذات اليد.

اذاعة العراق الحر التقت نائب الناطق باسم وزارة النفط مرتضى الجشامي الذي اكد توزيع الوقود مجانا على اصحاب المولدات في جميع المحافظات ما عدا اقليم كردستان.
وأشار الجشامي الى شمول 34289 مولدة مسجلة في الوزارة بقرار تزويد الوقود مجانا.
وكيل الناطق باسم الحكومة تحسين الشيخلي اوضح ان القرار سيوفر نحو عشرين ساعة كهرباء لتجاوز فترة الحر نظرا الى ان حل ازمة الكهرباء يتطلب تنفيذ مشاريع كبرى تحتاج الى سنوات قبل ان يبدأ تشغيلها.

وتوقع الناطق باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس ان يبدأ العمل بقرار تزويد الوقود المجاني للمولدات خلال أيام مع معاقبة من لا يلتزم بحجب حصته.

مواطنون تحدثوا لاذاعة العراق الحر معربين عن شكهم في نجاح الإجراء من دون رقابة. واستجابة لما ابداه المواطنون من توجسات حذر عضو مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي تجار السوق السوداء واصحاب المولدات من استغلال قرار الحكومة لرفع الأسعار.

يبلغ اجمالي انتاج العراق من الطاقة الكهربائية بالاضافة الى ما يصله من الدول الأخرى نحو سبعة آلاف ميغاواط في حين يصل الطلب الى ضعف هذا الرقم تقريبا.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG