روابط للدخول

دعا مواطنون في النجف مجلس النواب العراقي الى ترشيق التشكيلة الوزارية وتخفيض عدد حقائبها من أجل وقف اهدار المال العام.
ويقول المواطن مهند شريف ان "ما يحصل في العراق على المستوى الوزاري كارثة سياسية لم تحصل في العالم"، مشيراً الى ان "توزيع الحقائب الوزارية في دول اخرى يتم على اساس الكثافة السكانية للبلاد"، مطالباً بصرف ما سمّاه بالمال الفائض من تلك الوزارات التي يفوق عددها الأربعين، على العائلات الفقيرة او في مجال تطوير البنى التحتية.

وترى المواطنة رشا علي ان ما يصرف من رواتب على تلك الوزارات يعد إهداراً للمال العام، مبينةً ان بعض المناصب الوزارية، او حتى السيادية منها، ليس لها أي مبرر، وانها لا تعود بمنفعة على المواطن.

ويعتقد المواطن أبو علي ان الهيكلية الوزارية التي وضعتها الحكومة كانت في معظمها لمجاملات سياسية بين الكتل الفائزة بالانتخابات على حساب المواطن العراقي .

من جهته يرى الاعلامي والمراقب فلاح الكرعاوي ان هناك تجاهلاً كبيراً لمطالب الشعب ولارادته وكذلك لارادة المرجعية الدينية، من قبل السياسيين العراقيين، ما ولّد احباطاً كبيراً، مطالباً بضرورة الاهتمام بتلك المطالب والعمل على تنفيذها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG