روابط للدخول

صحيفة بغدادية: 10 أعوام و 20 مليار دولار لبناء جيش عراقي قوي


تقول صحيفة "الدستور" انها علمت من مصدر أمني رفيع المستوى بأن قوات خاصة من استخبارات وزارة الداخلية وقوات الشرطة الاتحادية انتشرت في بغداد الاربعاء تحسباً لأي طارئ في استعراض جيش المهدي يوم الخميس، وقال المصدر إن القوات انتشرت في مناطق بغداد الجديدة، ومداخل مدينة الصدر، وزيونة، وشارع فلسطين.

ومع الجدل الدائر بشأن قرب الانسحاب الأميركي، أكد مصدر أمني لصحيفة "العالم" أن العراق يحتاج إلى 10 أعوام و20 مليار دولار، لبناء جيش قوي يمكنه أن يدافع عن البلاد إذا تعرضت لاعتداء خارجي.
وفي الصحيفة نفسها، يرى الكاتب جواد كاظم الدايني ان ما يتم الحديث عنه من قدرة الدولة العراقية على حفظ سيادتها وحفظ الأمن العام ليس مرتبطاً بالقدرات الذاتية الامنية والعسكرية للدولة، بقدر تعلقها بمجموعة من الصفقات السياسية لخصوم لعبة الصراع على الحكم والذين يمتلكون بأغلبيتهم أجنحة عسكرية لتنظيمهم السياسي. مضيفاً ان القوات الاميركية وإن كانت لفترة جزءاً من المشكلة العراقية الا انها بقدر اكبر كانت ملاذاً اخيراً من اي صراع خطير يهدد الاستقرار الوطني مع وجود تيارات تحن كثيراً الى زمن الدكتاتورية ولا تؤمن بالعملية السياسية الديمقراطية وان كانت تمارسها واقعاً شكلياً.

واوردت جريدة "الصباح" خبراً عن عثور مديرية حماية أمن البصرة على طائرة استطلاع ومراقبة وتصوير ضمن شحنة جوية تعود الى القوات الاميركية، واوضح مصدر في وزارة الداخلية في تصريح للصحيفة انه تم احتجاز الشحنة بالكامل لعدم دخولها بشكل رسمي الى البلاد، او استحصال موافقات مديرية المنافذ الحدودية التابعة لوزارة الداخلية.

وتقول صحيفة "المدى" انه في خطوة غير مسبوقة، طالب رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي بدفع 150 مليون دينار كتعويضات مترتبة على رئيس تحرير الصحيفة واثنين من صحفييها، مشيرة الى ان فحوى الشكوى تدور حول تعليقات وتقارير ومقالات نشرتها "المدى" الشهر الجاري حول آلية البرلمان في إقرار قانون لتخفيض رواتب أعضائه.
XS
SM
MD
LG