روابط للدخول

اجتماع مرتقب بين احزاب السلطة والمعارضة في كردستان


طالباني وبارزاني

طالباني وبارزاني

ذكرت قيادات كردية في احزاب السلطة والمعارضة ان اقليم كردستان العراق سيشهد الاسبوع المقبل اجتماعا بين الحزبين الرئيسيين في حكومة اقليم كردستان: الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني واحزاب المعارضة الثلاثة: حركة التغيير، والاتحاد الاسلامي، والجماعة الاسلامية.

وكانت الجلسات توقفت بين القوى المؤتلفة في السلطة والمعارضة في الاقليم بعد افراغ ساحة السراي في مدينة السليمانية من المتظاهرين بالقوة قبل نحو شهر ومنع خروج التظاهرات الاحتجاجية في المدينة.

وكانت تظاهرات احتجاجية اندلعت في مدينة السلميانية واطرافها في منتصف شهر شباط المنصرم للمطالبة باجراء اصلاحات ادارية وسياسية ومعالجة الفساد الاداري والمالي في المؤسسات الحكومية.

وأدت الاتجاجات الى مقتل وجرح عدد من المواطنين نتيجة اشتباكات بين عناصر الشرطة وقوى الامن والمتظاهرين.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال جعفر ابراهيم عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني "ان الاجتماع المرتقب سيناقش ملفات الخلاف القائم بين السلطة والاحزاب المؤتفلة في الاقليم والمعارضة، ومنها ملف الاصلاح وهناك وجهات نظر مختلفة حول ملف الاصلاح في النظام السياسي وهناك رؤى مختلفة ومشتركة".

وزاد عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني "الاحداث الاخيرة التي حدثت في مدينة السليمانية، وضحايا هذه الاحداث ايضا بحاجة الى حلول قضائية وبرنامج الاجتماع القادم لم يحدد بشكل دقيق".

الى ذلك قالت كويستان محمد الناشطة في حركة التغيير، عضوة برلمان كردستان عن الحركة ان قوى المعارضة ستؤكد مشروعها الذي اعلن عنه سابقا لاجراء تغيرات في الاقليم والتي تعتبره خارطة طريق لاخراج الاقليم من ازمته الحالية، واضافت في حديثها لاذاعة العراق الحر: "لدينا مشروع يضم 20 نقطة ولكن لا يشترط ان لا تكون جميع نقاط مشروعنا قابلة لاجراء التغيرات عليها وسنترك النقاط التي يجب التاكد عليها ومناقشتها على طاولة المفاوضات للوفد المفاوض لحسم هذه النقاط".

وقال ابوبكر كاواني عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي الكردستاني ان الاجتماع المقبل بين قوى السلطة والمعارضة يجب ان يكون البداية لاستئناف حوار جدي بين الاطراف الكردية في الاقليم للوصول الى حل مشترك واضاف "يجب مناقشة كافة الرؤى والمشاريع على طاولة الحوار ويجب ان تكون هناك بداية لمسيرة مشتركة ورؤية مشتركة لحل المشاكل في الاقليم".

وأكد كاواني ان المعارضة ستؤكد موقفها القاضي بحل حكومة الاقليم الحالية وتشكيل حكومة انتقالية لحين اجراء الانتخابات البرلمانية القادمة واضاف وهو مشروع للاصلاح السياسي والاداري في اقليم كردستان العراق ونطلب وندافع عن وجهة نظرنا لتشكيل حكومة انتقالية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG