روابط للدخول

كتاب يؤرخ مسيرة شيخ المدربين العراقيين


صور من غلاف كتاب "عمو بابا أسطورة الكرة العراقية"

صور من غلاف كتاب "عمو بابا أسطورة الكرة العراقية"

مع اقتراب الذكرى السنوية لرحيل شيخ المدربين عمو بابا في 27 من الشهر الجاري ، اصدر الصحفي الرياضي هشام السلمان كتاباً يؤرخ مسيرة الراحل مزيناً بصور نادرة منذ طفولته وحتى لحظاته الاخيرة، مع كتابات لرياضيين وصحفيين واكبوا بعض مراحل حياته.
ويقع الكتاب الذي حمل عنوان "عمو بابا...اسطورة الكرة العراقية" في 160 صفحة، ويقول مؤلفه انه جمع معلومات عن عمو بابا في حياته الذي علم بان هشام السلمان يريد ان يؤلف كتاباً عنه بعد ان يغادر الحياة.
تضمن الكتاب صورا نادرة لعمو بابا وعمره لا يتجاوز ستة اشهر مع والديه، إذ قامت الشقيقة الصغرى لعمو بابا وتدعى كلوريا بتزويد المؤلف بهذه الصور، مع معلومات جديدة حصل عليها من شقيق عمو بابا المقيم في لندن.

ويشير المؤلف الى انه اكتشف ومن خلال المعلومات التي حصل عليها بان عمو بابا كان مولعا بالعراق وقد مال الى بلاده على حساب حياته الاجتماعية، فغادرته زوجته وابناؤه الثلاثة واستقروا في المهجر لكن عمو بابا آثر الا ان يموت في العراق وقد اوصى بان يدفن بالقرب من ملعب الشعب وان توضع الكرة معه في القبر وعندما توفي اقيم له تشييع رسمي بحضور نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي وعزفت له الموسيقى وطافت جنازته شوارع بغداد.

ويعد هشام السلمان الصحفي الرياضي كتابه عن عمو بابا المؤلف الثالث له، إذ سبق وان اصدر كتابا بعنوان (الكرة العراقية..قادة ونجوم ) عام 2007، و( تاريخ الصحافة الرياضية في العراق) الذي صدر عام 2010 . وهو بصدد تأليف كتب توثق حياة رموز رياضية عراقية لكنه دعا الى دعمه من قبل وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية لتوثيق مسيرة الابطال الرياضيين في العراق.
غلاف كتاب "عمو بابا.. أسطورة الكرة العراقية"


تشير مسيرة عمو بابا الى انه ولد في 27 من شهر تشرين الثاني نوفمبر عام 1934 في بغداد، مثل المنتخب المدرسي سنة 1951 وعمره لايتجاوز الـ 17 سنة وفي عام 1957 كان مع اول تشكيلة للمنتخب الوطني في اول ظهور رسمي للكرة العراقية خلال بطولة الدورة العربية في بيروت، ثم كان مع اول منتخب اولمبي سنة 1959 في تصفيات دورة روما الاولمبية، فيماكان اخر تواجد له مع المنتخب سنة 1967 في دورة معرض طرابلس. وعرف عمو بابا مدربا منذ عام 1972 عندما كان مساعدا لعادل بشير الذي قاد منتخب العراق في بطولة العالم العسكرية في بغداد. وكان عمو بابا مدرباً للعراق في دورة الالعاب الآسيوية عام 1978 ودورة مرديكا سنة 1981 ودورة الالعاب الآسيوية بالهند عام 1982 وبطولات الخليج الخامسة والسادسة والسابعة والتاسعة وتصفيات نهائيات الدورة الاولمبية في لوس انجلوس وسيئول وبطولة الرئيس الكوري وكأس العرب الخامسة عام 1988، الى جانب تصفيات كأس العالم اعوام 1990 و 1994 وتصفيات أمم آسيا 1996 ونهائيات آسيا للناشئين في عمان عام 2000 التي كانت آخر محطاته الرسمية مع المنتخبات الوطنية. وقاد عمو بابا المنتخبات العراقية في 158 مباراة دولية وهو رقم قياسي لم يحققه اي مدرب محلي او اجنبي آخر.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG