روابط للدخول

ستة مرشحين لرئاسة الإتحاد العراقي لكرة القدم


من مباراة العراق وأستراليا في كأس آسيا الأخيرة بالدوحة

من مباراة العراق وأستراليا في كأس آسيا الأخيرة بالدوحة

مع اغلاق باب الترشيح بشكل رسمي مساء الأحد لإنتخابات الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم التي من المقرر اجراؤها في السابع من الشهر المقبل، فجر ثعلب الكرة العراقية ورئيس نادي الزوراء فلاح حسن مفاجأة من العيار الثقيل ادهشت منافسيه المرشحين لمنصب رئيس الإتحاد، عندما اعلن انه لا يتمتع سوى بجنسية عراقية بخلاف ما كان متداولاً خلال الايام القليلة الماضية، ليبعد إحتمال حرمانه من فرصة الترشيح بحسب ما نصت عليه لوائح الإتحاد.

وبيّن حسن في حديث لاذاعة العراق الحر انه يتمتع فقط باقامة دائمة تسمح له بالبقاء داخل الولايات المتحدة او ما يعرف بـ"الغرين كارد"، معبّراً عن امتعاضه من الأزمة التي شهدها الاتحاد على خلفية منع من يمتع باكثر من جنسية من الترشّح لخوض الانتخابات.

وتشير تقارير الى ان 42 مرشحاً سيتنافسون للحصول على عضوية الاتحاد، منهم ستة مرشحين لمنصب الرئيس، هم إضافة الى فلاح حسن، رئيس الإتحاد الحالي ونائبه حسين سعيد وناجح حمود، واللاعب السابق أحمد راضي، ورجل الاعمال محمود جاسم الذي ترشح عن نادي الطلبة، وانضم في الدقائق الاخيرة للترشيح رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية ورئيس نادي الشرطة رعد حمودي الذي لازالت مسالة ترشيحه محط تدقيق بعد ان رشح نادي الشرطة ايضاً محمد خلف لعضوية الاتحاد وهذا يخالف لوائح الاتحاد التي تمنع ترشيح اكثر من مرشح من نفس النادي.

ويقول نائب رئيس الإتحاد الحالي عبد الخالق مسعود انه اصبح اول الفائزين بمنصب النائب الاول لرئيس الاتحاد، بعد أن تم اغلاق باب الترشيح ولم يتنافس معه اي مرشح اخر على هذا المنصب.

يشار الى ان الهيئة العامة لاتحاد كرة القدم اتخذت قراراً خلال مؤتمرها الاستثنائي الاخير يقضي باقامة الانتخابات في بغداد، الا ان هذا الامر لم يحسم بعد، بسبب اصرار الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على اقامتها في اربيل. ويقول الصحفي الرياضي مخلد محمد ان جميع الفرقاء اتفقوا على ما يبدو على اقامة الإنتخابات في موعدها المحدد، الا ان المشكلة الوحيدة تتمثل في تحديد محل اقامة تلك الانتخابات، مشيراً الى ان الايام القليلة المقبلة ستكشف عن ذلك.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG