روابط للدخول

صحيفة عربية: بغداد مدينة قبيحة لاتصلح لإحتضان القمة العربية


في صحيفة "الجزيرة" السعودية يتابع الكاتب عبد الاله بن سعود السعدون ملف ميناء مبارك الكويتي مشيراً الى ان اختلاق هذه الأزمة كوسيلة ضغط، ابتكرها عملاء إيران بشكل تسبق زيارة وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي لكل من العراق والكويت ولكي تكون ضمن جدول مباحثاته مع الجانب الكويتي ويتعهد بحلها وتفكيكها بمساعدة الإخوة من رجال إيران في العراق، في اشارة من الكاتب الى القادة العراقيين، واصفاً اياهم بانهم يحاولون جاهدين فك الاختناق الشعبي عن رقابهم بعد الفضائح الأمنية وتهريب الإرهابيين كما يحاولون تحويل غضب الشعب العراقي الطيب لأزمات مختلفة مع الجوار الإقليمي وكان ملف ميناء مبارك الكبير أفضل مبرر لخلق هذه الأزمة غير المبررة.

وقالت صحيفة "الرأي" الكويتية ان الجيش اللبناني تمكن الاحد من تحرير ثلاثة عراقيين يحملون الجنسية السويدية كانوا قد اختطفوا في منطقة عكار شمال لبنان يوم الجمعة الماضي. وإثر توفّر معلومات لدى مديرية المخابرات في الجيش عن اختفاء ثلاثة مواطنين عراقيين، قامت هذه المديرية بسلسلة تحريات واستقصاءات، أفضت إلى تحديد مكان وجودهم.

صحيفة "الحياة" اللندنية كتبت من جانبها عن مدينة بغداد ووصفتها بانها لا تصلح مدينة للقمة العربية ولا القمة العربية تستطيع إخراجها مما هي فيه لأن بغداد العباسية تحولت الى مدينة ممسوخة لا تحمل أية هوية واضحة، بل انها مدينة عشوائية الآن تتضارب في شوارعها هويات تركية وإيرانية وغربية وصينية وكورية. فالشركات القابضة تنفذ ما يريده أصحاب رؤوس الأموال والتجار الصغار وهؤلاء جلهم من أصحاب الكسب السريع أو اللصوص أو السادة الجدد والنتيجة فوضى في العمران والأشكال الهندسية الغريبة. وتمضي الصحيفة الى ان بغداد اليوم مدينة قبيحة أكثر من أي وقت مضى، تتقلص فيها المساحات الخضراء وتضربها العواصف الترابية بين وقت وآخر لتجعلها مدينة من طين، أجمل شوارعها مزروعة بالدبابات والآلات العسكرية.
XS
SM
MD
LG