روابط للدخول

حكومة كردستان ترحب ببقاء القوات الاميركية


جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة

جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة

اعلنت حكومة اقليم كردستان العراق انها ترحب ببقاء القوات الاميركية بعد نهاية العام الحالي في حال وافقت الحكومة العراقية على تمديد فترة بقاء هذه القوات.

ومن المقرر أن يبدأ الجانب الاميركي في تموز المقبل سحب قواته من العراق على ان تنتهي عملية الانسحاب الكامل مع نهاية 2011.

وصرح جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركه لاذاعة العراق الحر ان العراق مازال يعاني من العديد من المشاكل ما يجعله بحاجة الى بقاء القوات الاميركية في العراق لسنوات اخرى.

جاءت تصريحات ياور لاذاعة العراق الحر على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده الاحد في اربيل واضاف "معظم القادة العسكريين في العراق والاقليم يرون ان انسحاب الجيش الاميركي سيؤثر لان القوات الاميركية تشترك مع القوات العراقية في حفظ الامن، كما تشترك الحكومة الاميركية مع الحكومة العراقية والقيادة السياسية من اجل حل المشاكل السياسية في العراق".

واضاف ياور "اذا وافقت الحكومة العراقية على التمديد لبقاء القوات العراقية أو عقد اتفاقية جديدة فنحن جزء من الدولة العراقية الاتحادية وسنرحب بهذه الخطوة".

وشدد الامين العام لوزارة البيشمركه في اقليم كردستان على القول "هناك لحد الان عدة مشاكل عالقة منها مشكلة المناطق المتنازعة عليها، ولحد الان المادة 140 لم تطبق على ارض الواقع. وايضا هناك نوع من المشاكل التي سيطرنا عليها في 2010 عبر عدة لجان والتنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي والجيش الاميركي، ولكن هناك حتما تأثير من انسحاب القوات الاميركية، لانها تشارك معنا في مراكز التنسيق، ونقاط التفتيش المشتركة، وضمن القوات المشتركة كما وايضا تساعد القوات العراقية وقوات الاقليم في مجالات التدريب".

واوضح ياور ان "بموجب الدستور العراقي لا يحق لحكومة الاقليم ابرام أي اتفاقية عسكرية مع أي دولة لانه موضوع سيادي".

وحول تشكيل القوات المشتركة لحل المشاكل في المناطق المتنازع عليها بعد انسحاب القوات الاميركية، قال ياور لقد تم اتخاذ الاحتياطات في هذا الجانب بالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية، موضحا قوله "نعمل على ان نكون قادرين على ملء الفراغ عند انسحاب القوات الاميركية، ومساعدة القوات العراقية على حفظ الامن، ولدينا تنسيق عال المستوى منذ بداية عام 2010 في كافة المجالات مع وزارة الدفاع العراقية".
XS
SM
MD
LG