روابط للدخول

النجف: مهرجان فائق حسن للفنون التشكيلية


أحد المشاركين في مهرجان فائق حسن للفنون في النجف

أحد المشاركين في مهرجان فائق حسن للفنون في النجف

استضافت النجف مهرجان فائق حسن للفنون التشكيلية بمشاركة من سبع عشرة محافظة عراقية بواقع خمسة فتيان وفتيات من كل محافظة.

واوضح الدكتور سلمان الزبيدي ممثل وزارة الشباب والرياضة التي رعت المهرجان في حديثه لاذاعة العراق الحر ان "الهدف من اقامة المهرجان هو اشراك شباب العراق في عمل واحد، وجعلهم يتبادلون الافكار والرؤى في اعمالهم، فضلا عن توطيد اواصر الاخوة والمحبة ما بينهم، بعيدا عن العنصرية والفئوية.
مشاركون في مهرجان فائق حسن للفنون في النجف


واضاف الزبيدي "استطعنا في الوزارة تنفيذ اكثر من 400 مشروع خاص بالشباب ونحاول من خلال هذه الانشطة رعاية مواهب الشباب، إذ نختار إحدى المحافظات لنجمع شباب بقية المحافظات فيها".

وتضمنت فعاليات مهرجان الفنان الراحل فائق حسن معرضا لاعمال التشكيليين الشباب وعروضا مسرحية عن الشباب وهمومهم.

واشار مدير شباب ورياضة النجف عباس الغرابي ان الاعمال المشاركة في المهرجان توزعت ما بين اللوحة الفنية والمنحوتة والرسم على الزجاج والكاريكاتير، نفذها اكثر من ثمانين فنانا شابا، مضيفا ان المهرجان تميز بتنفيذ المشاركين اعمالهم مباشرة من خلال ورش عمل اقيمت على ارض المعرض.

مشاركون في المهرجان أبدوا ترحيبا بالمبادرة، وبفكرة تنفيذ الأعمال بشكل مباشر بدلا من المشاركة بأعمال جاهزة لأن هذه الطريقة، حسب رأيهم، من شأنها اظهار المواهب على حقيقتها.

الفنان عدنان جمعة ممثل محافظة الموصل الذي شارك بنحت لعباءة نسوية، رحب بفكرة جمع الفنانين الشباب في محافظة واحدة، لأن هذه الطريقة، برأيه، توفر امكانية تبادل اساليب الرسم والنحت بين المحافظات، واضاف "شاركنا بعمل العباءة النسائية للأنها زي عراقي تشترك فيه النساء في الموصل والجنوب. واطلعنا على اساليب الرسم في الفرات الاوسط وبامكاننا الان ومن خلال مشاركتنا نقل هذه الاساليب الى محافظتنا".
الفنان الراحل فائق حسن


يذكر ان الفنان المرحوم فائق حسن الذي حمل المهرجان اسمه أحد ابرز الفنانين التشكيليين العراقيين وقد ولد في بغداد عام 1914 وتوفي في باريس اوائل 1992، وأسهم في تأسيس معهد الفنون الجميلة، ويعتبره كثيرون ظاهرة مميزة في المشهد الفني العراقي.

المزيد في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG