روابط للدخول

خبراء عراقيون: البيئة العراقية تواجد تحديات كبيرة


الكوت ـ مياه ثقيلة تصب في نهر دجلة

الكوت ـ مياه ثقيلة تصب في نهر دجلة

تلتقي كل مشاكل العراق وارباكاته، وتنعكس بشكل مباشر في التأثير على بيئته التي باتت مثقلة بالملوثات المتعددة المصادر والاسباب: من الحروب، الى القلق الامني، الى ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية، فضلا عن تراجع الواردات المائية، وانخفاض نسبة الرطوبة، وما يترتب عليهما من انحسار واضح للغطاء النباتي.

لمناقشة تأثرات كل ذلك على البيئة العراقية اجتمعت نخبة من الخبراء من عدة جامعات عراقية في حلقة نقاشية نظمها نهاية الاسبوع قسم الدراسات الجغرافية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية.

يقول الباحث في المركز الدكتور فيصل عبد الفتاح ان التلوث في العراق اليوم اصبح شاملا في الماء والهواء والتربة.

أما الباحث في جامعة ديالى الدكتور منعم نصيف جاسم فاشار الى ان جميع العناصر المناخية في العراق شهدت تغيرات كبيرة خلال السنوات الاخيرة لاسباب تتعلق بظاهرة الاحتباس الحراري، وان كانت بعض مسبباتها محلية احيانا، مشيرا الى التراجع الكبير في كميات الامطار بالاضافة الى بدء اختفاء بعض الظواهر المناخية مثل الصقيع، بينما هبط عدد مرات حدوث الضباب الى النصف.

ولاحظ الدكتور منعم نصيف جاسم حدوث تراجع في معدلات درجة الحرارة في العراق بسبب انخفاض كمية الاشعاع الشمسي، الامر حد من امكانية حدوث ارتفاع جامح في درجات الحرارة.

وناقش رئيس قسم الدراسات الجغرافية في المركز الدكتور قاسم الفلاحي ظاهرة العواصف الترابية، واثرها على الزراعة في العراق، مشيرا الى ان اكثر من 30% من مساحة العراق تتأثر حاليا بهذه العواصف، موضحا ان انتاجية 25% من الاراضي الزراعية في العراق بدأت تتراجع بسبب العواصف الترابية.
XS
SM
MD
LG