روابط للدخول

أطفال وشباب العراق أغلبيته الصامتة


أطفال يحتجون في البصرة

أطفال يحتجون في البصرة

وقعت الحكومة العراقية مؤخرا خطة عمل مع عدد من الوكالات المتخصصة للأمم المتحدة هي البرنامج الإنمائي وصندوق السكان ومنظمة رعاية الطفولة (اليونسيف).
ويتسم عمل اليونسيف تحديدا بأهمية خاصة في هذه الخطة. فان ارقام الأمم المتحدة تشير إلى أن الأطفال والشباب هم الشريحة الأكبر بل الغالبية الساحقة من سكان العراق. وهؤلاء بحاجة إلى تعليم جيد وخدمات صحية كافية وسكن لائق وأجواء آمنة لتطوير قدراتهم.

إذاعة العراق الحر التقت رئيس بعثة اليونسيف اسكندر خان الذي أوضح أن الخطة التي وُقعت مع الحكومة العراقية تغطي مجالات مختلفة على امتداد السنوات الأربع المقبلة.
وقال اسكندر خان "يمتد برنامج التعاون اربع سنوات تغطي مجالات التعليم والصحة ونظافة الماء وحماية الطفل. ويشمل البرنامج جميع محافظات العراق مع التركيز على الأطفال المحرومين لتتاح لهم أيضا فرصة تحرير طاقاتهم. وبحلول أيلول المقبل ستتوفر لدينا احدث البيانات لنتمكن في ضوئها من تحديد المجالات التي تتطلب القدر الأكبر من الاهتمام والاستثمار".

المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي أكد في حديثه لإذاعة العراق الحر أن الحكومة العراقية وضعت خطة شاملة للسنوات الأربع المقبلة من اجل تقليل مستوى الفقر في العراق من 23 % إلى 16%. مضيفا أن الخطة التي خصص لها نحو مليار وسبعمائة مليون دولار سنويا ستركز على تطوير التعليم والحد من تسرب التلاميذ وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للأطفال.

ويؤكد الهنداوي أن الخطة الحكومية ستعمل أيضا على توفير فرص عمل للعاطلين والفقراء وبالتالي سيكون لذلك تأثيرات ايجابية على اسر الأطفال وتقليل نسب عمالتهم إلى مستويات متدنية.

من جهته يشير رئيس لجنة العمل والشؤون الاجتماعية البرلمانية يونادم كنا إلى أن الفصل التشريعي المقبل للبرلمان سيشهد سن العديد من القوانين التي من شانها تحسين واقع الأطفال والنساء من دون معيل والعاطلين عن العمل، مؤكدا أن الأرقام التي ذكرت في تقرير اليونيسيف صحيحة ويجب على الحكومة العراقية الوقوف عندها.

تقارير اليونيسيف تشير إلى وجود مليون و500 ألف طفل يعانون من نقص التغذية إلى جانب 750 ألفا غير مسجلين في المدارس الابتدائية نصف عددهم من المناطق الريفية.

ويتوقع النائب كنا انحسار مشكلة سوء التغذية لدى الأطفال بعد تطبيق وزارة التربية لبرنامج التغذية في المدارس الابتدائية الذي أعلنت عنه مؤخرا.
وشدد رئيس بعثة اليونسيف في العراق اسكندر خان على ضرورة أن تكون الأولوية لرعاية الأطفال الذين تزيد نسبتهم على نصف السكان.

الناشط والخبير في رعاية الطفولة ناصيف سعيد دعا إلى الياء الطفل رعاية خاصة في كل مرحلة من مراحل نموه مستعرضا حال الطفل العراقي في الوقت الحاضر
تبين أرقام الأمم المتحدة أن الأطفال والشباب إلى عمر 35 عاما يشكلون 80 في المئة من سكان العراق.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم وغسان علي:
XS
SM
MD
LG