روابط للدخول

نائب: حالة تواطؤ وراء محاولة الهروب من سجن الرصافة


كشفت اللجنة البرلمانية المكلفة بتقصي الحقائق في حادثة سجن مكافحة الإرهاب ببغداد عن تورط جهات سياسية فيها، مشيرة الى ان اللجنة ستعلن عن أسماء تلك الجهات حال انتهاء التحقيقات.

وقال رئيس اللجنة النائب اسكندر وتوت ان النتائج الأولية التي توصلت لها اللجنة تشير الى وجود تواطؤ من قبل بعض العناصر المسؤولة في السجن مع المعتقلين، مؤكداً ان ضغوطاً مورست من قبل بعض الجهات للتأثير على مدير السجن، رافضاً الكشف عن تلك الجهات لحين الانتهاء من التحقيقات.

وكان سجن مكافحة الإرهاب ببغداد شهد في الثامن من الشهر الجاري محاولة عدد من أعضاء تنظيم القاعدة المحتجزين فيه الهروب، الأمر الذي أدى الى وقوع اشتباكات مسلحة أودت بحياة تسعة منتسبين، منهم مدير السجن، فضلاً عم مقتل جميع عناصر التنظيم الذين حاولوا الهروب.

ويبين وتوت في حديث لإذاعة العراق الحر ان تواطؤاً واضحاً حصل لمساعدة السجناء على الهروب من خلال تزويدهم بمسدسات ومواد شديدة الانفجار.

وبشان الأنباء التي تحدثت عن احتمال قيام بعض الجهات داخل سجن مكافحة الإرهاب بتهريب سجناء القاعدة، وان الجثث المحروقة وضعت للتمويه، أكد النائب اسكندر وتوت ان لجنة تقصي الحقائق التفتت الى هذه المعلومات وستقوم بإجراء فحص للحامض النووي لمعرفة هوية تلك الجثث.

من جهته يرى الخبير الأمني علي الحيدري ان تكرار محاولات هروب السجناء الخطرين مؤشر على وجود خلل في عمل الأجهزة الأمنية، داعيا الحكومة العراقية الى الإسراع في إجراء إصلاحات جذرية فيها وتنظيفها من العناصر الفاسدة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG