روابط للدخول

اعتصام في البصرة ضد مشروع ميناء مبارك الكويتي


جانب من الإعتصام

جانب من الإعتصام

نظم اتحاد رجال الاعمال والمنظمات المهنية في البصرة اعتصاماً شارك فيه مسؤولون حكوميون ونواب من البرلمان العراقي واكاديميون وخبراء بحريون، من اجل الضغط على الحكومة الاتحادية لاتخاذ موقف واضح إزاء عزم الكويت انشاء ميناء بحري كبير في جزيرة بوبيان.

رئيس اتحاد رجال الاعمال في البصرة صبيح حبيب الهاشمي تحدث عن طبيعة الاعتصام لاذاعة العراق الحر قائلا:
"باتفاق مع المنظومة الاقتصادية في محافظة البصرة ونتيجة خطورة الميناء الكويتي قررنا توضيح ابعاده الاقتصادية على الموانئ العراقية وتم توجيه دعوات لشخصيات اكاديمية وفنية لشرح ابعاد هذا الميناء وتاثيره المباشر عل الموانئ العراقية"، واضاف:
"نوجه رسالة الى رئيس الوزراء ونطالبه بالاسراع بالمباشرة بتنفيذ ميناء الفاو الكبير وتوجيه الوزارات بان تستخدم الموانئ العراقية في استيراد المواد الخاصة بالعراقية وعدم استخدام الموانئ البديلة في دول الجوار العراقي".

ويؤكد عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي رافع عبد الجبار نوشي ان موقع ميناء مبارك الكبير الكويتي سيجعل من خور عبد الله جدولاً مائياً لا يصلح للملاحة البحرية، واضاف ان العراق ان سيتقدم الى محكمة العدل الدولية في حال امتناع دولة الكويت عن العدول عن مشروعها واعادة تصاميم الميناء بحيث لا يؤثر على الموانئ العراقية..
واشار نوشي الى ان مجلس النواب شكل تجمعاً بعنوان 17 آيار النيابي ياخذ على عاتقه التحرك على القيادات السياسية في العراق وفي الدول الاقليمية، مبيناً ان الحكومة العراقية كلفت وزير النقل للسفر الى الكويت والتباحث معهم بشأن الموضوع، وحذر من ان لا تكتفي الحكومة فقط بايفادها وزير النقل انما عليها التحرك على كافة الاتجاهات لحماية مصالح العراق الاقتصادية.

من جهتها قالت النائبة في البرلمان العراقي هيفاء العطوان ان الكويت ليست بحاجة الى هذا الميناء لانها تمتلك مساحة بحرية كافية وان مشروعها استفزازي للعراق، مشيرةً الى ان تجمع 17 آيار النيابي سيتعاون مع الحكومة لحل الاشكالات مع دولة الكويت وان العراق لا يحمل ضغينة على الكويت، واكدت ان وزارة التخطيط خصصت مبلغاً للبدء بتنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير خلال الاسابيع المقبلة.

وطالب رئيس مجلس محافظة البصرة جبار أمين سلطات دولة الكويت ان تراعي المصالح المتبادلة بينها والعراق وألا تكون هناك تجاوزات على السيادة العراقية كما حدث قبل ايام، حينما قامت قوة كويتية بانزال العلم العراقي عن احدى الرافعات البحرية العراقية التي كانت تقوم بعملها باخراج الغوارق من المياه الاقليمية العراقية.
وأضاف أمين ان مجلس المحافظة سيعقد مؤتمراً لبيان اثر الميناء الكويتي على الاقتصاد العراقي موضحاً ان الميناء يخنق الموانئ العراقية وسيتضرر جراء ذلك عدد كبير من العراقيين العاملين في الموانئ العراقية.

وندد الناشط في منظمات المجتمع المدني مكي التميمي بموقف الحكومة العراقية وبعض السياسيين العراقيين وطالب بان يكون موقف الحكومة حازماً تجاه ما يجري من تجاوز على سيادة العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG