روابط للدخول

أكراد يتوقعون بأن يتبنى أوباما مطالب المتظاهرين العرب


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

يتوقع مراقبون ومواطنون في اقليم كردستان العراق ان يتبنى خطاب الرئيس الاميركي باراك اوباما الموجّه الى منطقة الشرق الاوسط، التغيرات التي حصلت في المنطقة بعد التظاهرات التي شهدتها واسفرت عن اطاحة عدد من رؤساء بعض الدول.

ويقول رئيس معهد كردستان لحقوق الانسان علي كريم ان الخطاب سيتضمن عقاباً للنظام السوري على الجرائم التي يرتكبها ضد المتظاهرين، واضاف لاذاعة العراق الحر:
"بتصوري ان نقطة الإختلاف في هذا الخطاب ستتركز على رفع مستوى المعاقبة تجاه النظام السوري، ولكن بشكل عام سيتبع الخطاب نفس السياسة السليمة والديمقراطية تجاه الشرق الاوسط".

ويعتقد الاعلامي كامران محمد صابر ان الرئس الاميركي سيتبنى مطالب المتظاهرين في اجراء التغييرات على انظمة الحكم بمنطقة الشرق الاوسط واضاف:
"اعتقد ان باراك اوباما سيتبنى مطالب الديمقراطية والحرية التي يطالب بها هؤلاء المتظاهرون، وسيوجه خطابه اليهم والى جميع الدول التي ظهرت فيها التظاهرات".

ويتفق مع هذا الرأي المواطن فؤاد عثمان الذي يعتقد ان الرئيس الاميركي سيؤيد مطالب مواطني الشرق الاوسط برحيل الدكتاتوريات.
من جهته يقول المواطن فاروق جميل انه ينظر الى خطاب الرئيس الاميركي بعين التفاؤل، ويشير الى انه سيحمل جديداً للمنطقة، ويضيف: "اعتقد ان لديه مايفرح شعوب منطقة الشرق الاوسط في خطاب،ه وبالاخص شعوب مصر وتونس وسوريا والعراق والشعب الكردي ايضاً".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG