روابط للدخول

بارزاني يدعو احزاب السلطة والمعارضة الى طاولة الحوار


مسعود بارزاني

مسعود بارزاني

رحبت اوساط سياسية كردية في السلطة والمعارضة بدعوة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الى الحوار لمعالجة الازمة الحالية التي يمر بها الاقليم.

وكان مسعود بارزاني وجه دعوة الى الاحزاب الحاكمة والمعارضة بالعودة مرة اخرى الى طاولة الحوار والاخذ بنظر الاعتبار المصالح العليا لشعب كردستان وللوصول الى اتفاق في اطار القانون.

وكانت المفاوضات وصلت الى طريق مسدود بين الحزبين الحاكمين في كردستان الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني والاحزاب المعارضة الثلاثة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية، بعد دخول القوات الى مدينة السليمانية وتفريغ ساحة السراي من المتظاهرين،ومنع التظاهرات في المدينة وضواحيها.

وكانت المطظاهرات الاحتجاجية اندلعت في مدينة السليمانية في منتصف شباط المنصرم واستمرت لاكثر من شهرين مطالبة باجراء الاصلاحات السياسية والادارية في المؤسسات الحكومية، والقضاء على الفساد الاداري والمالي في الاقليم.

وفي تصرح لاذاعة العراق الحر قال عدنان المفتي عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، الرئيس السابق لبرلمان كردستان ان الفرصة الان مهيأة للعودة الى الحوار بين المعارضة والاحزاب الحاكمة واضاف "اعتقد ان الفرصة مواتية الان بعد مضي ثلاثة اشهر على احداث السليمانية ان نجلس معا على طاولة المفاوضات وان نطرح الامور بشكل شفاف وخاصة ان الاحزاب في السلطة وفي المعارضة لديها برامج للاصلاح ومعالجة الفساد ويمكن ان نصل الى برنامج مشرك سواء الوصول الى حكومة اتئلافية يشترك فيها الجميع لكي يساهم في هذا البرنامج الاصلاحي".

واشار المفتي "ليست لدينا اية شروط مسبقة نحن نعتقد ان الحوار هو الاساس وان طاولة المفاوضات مفتوحة ومن غير شروط وبعد مناقشة الامور في البرلمان هناك برنامج وقرار للبرلمان للاصلاح ويتمضن 17 نقطة كي تقوم الحكومة بتنفيذها وللمعارضة ايضا برنامج متكون من 22 نقطة واعتقد انه لا الحكومة ولا المعارضة ينبغي ان تصر على نقاطتها لانها ليست جبرية وانما هي قابلة للزيادة وتصب في خدمة الشعب".

من جانب آخر رحب محمد فرج عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي في كردستان بدعوة رئيس الاقليم للعودة الى طاولة الحوار ومعالجة الازمة الحالية التي تمر بها كردستان واضاف في حديثه لاذاعة العراق الحر: "هذه المرة الدعوة تختلف عن المرات السابقة. وهذه المرة الوضوح اكثر والوقوف بمستوى واحد بين طرفي السلطة والمعارضة. ونحن رحبنا بهذه الدعوة والاصل هو الحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات. ونتمنى ان نصل الى صيغة مشتركة والى علاج للازمة التي يمر بها الاقليم".

وجاء في دعوة رئيس اقليم كردستان العراق الى القوى السياسية الكردية "منذ اندلاع هذه الاوضاع غير الصحية في اقليم كردستان العراق بين الاطراف السياسية كنا نعتقد ان الحوار والمناقشات المشتركة الطريق الوحيد لمعالجة جميع المشاكل".

ودعا بارزاني القوى الكردستانية بفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع بعضها، مشددا القول "مرة اخرى اطالب جميع الاطراف السياسية للعودة الى طاولة الحوار وبدون شروط من منطلق الشعور بالمسؤولية التاريخية وفتح صفحة جديدة من العلاقات بينهم للوصول الى حل مناسب لهذه المشاكل والمعوقات بتعاون الجميع".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG