روابط للدخول

صحيفة عربية: برلمانيون من كتل مختلفة يستعدون لاستجواب المالكي


ذكرت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان برلمانيين عراقيين من كتل مختلفة يستعدون لاستجواب رئيس الوزراء نوري المالكي بعد انتهاء مهلة المائة يوم، والتي انتهى منها ثمانون يوماً، ونقلاً عن مصادر برلمانية اشارت الصحيفة إلى أن بعض تلك الاستفسارات والأسئلة ستضع المالكي في موقف محرج إذا لم يقدم الإجابات الشافية لها. كما رأت أن المالكي أمام خيار صعب بعد انتهاء المدة، وأن عليه أن يقيل وزراء من حكومته إذا لم يقدموا ما وعد العراقيين به.

وتابعت صحيفة "الحياة" التي تصدر من لندن هي الاخرى الشأن الداخلي وتداعيات مهلة المائة يوم مشيرة الى تواصل التراشق الكلامي وحرب التصريحات بين القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون. وافاد القيادي في العراقية ورئيس تجمع المستقبل ظافر العاني بان خيار سحب الثقة سيكون مطروحاً إذا لم تتمكن الحكومة من تنفيذ وعدها للشعب بعد المهلة المحددة. وأضاف العاني لـ «الحياة» أنه من غير المعقول ولا المنطقي أن تكلف حكومة فاشلة مرة أخرى، فإذا استقالت أو سُحبت الثقة منها، فيجب تشكيل حكومة جديدة ومن كتلة أخرى، وعند ذلك فإن العراقية ستدافع عن حقها الانتخابي بقوة لأنها الكتلة الفائزة في الانتخابات.

من جهتها تناولت صحيفة "الوطن" الكويتية العلاقات العراقية – الكويتية، موضحة انها تبدأ عراقياً من نتاج الحرب العراقية الإيرانية، فيما تبدأ كويتياً من نتاج الغزو الآثم مطلع التسعينات من القرن الماضي. وترى الصحيفة ان مخرجات هذا الماضي لن تكون غير غيوم عاصفة (في اشارة الى التصريحات النارية بين الجانبين). وفي كلتا الحالتين لا تبدو هذه التصريحات إلا محاكاة لتأجيج الرأي العام وتوظيفه للوصول الى اصوات اضافية في هذه الانتخابات او تلك المصالح الضيقة للحصول على عقد من شركة ما. كما تلفت الوطن الى ان منظمات المجتمع المدني قد غابت عن تأطير مستقبل هذه العلاقات، ولم تستطع اية جماعة عراقية او كويتية فهم حقيقة الجوار الجغرافي وحتى إن كانت هناك محاولات متواضعة. كما ان حالة الانسجام من قوى داخل البلدين مع التأثيرات الإقليمية والدولية تجعل الرأي العام يعود دوماً الى إنماطه القديمة.
XS
SM
MD
LG