روابط للدخول

في سعيه لكسب الرأي العام الكردي والضغط على الحكومة لادراج اسمه ضمن لائحة الاحزاب المعترف بها في اقليم كردستان العراق، اقام سكرتير عام "حزب الحمير" عمر كلول معرضاً ضم العشرات من الصور وكتاباته المنشورة في الصحف والمجلات الكردية والتي يدعو فيها الى رفض الظلم والاضطهاد والتمسك بشعار حزبه والذي يقول ان "شر وانحراف البشر جعلنا نعيش كالحمير".

ويقول كلول في حديث لاذاعة العراق الحر ان الغاية من المعرض الذي يستمر لثلاثة ايام تتمثل في تعريف الطبقة المثقفة من المجتمع الكردي على برنامج وفلسفة حزبه، مؤكداً ان آيدلوجية حزبه لا تعني الحمار كحيوان، بل ان ثمة رسالة معينة في هذه التسمية يود توصيلها الى المواطن في كردستان.

ويقول روا محمد سعيد، احد زوار المعرض ان اصرار سكرتير الحزب على توصيل رسالته الى المواطن الكردي بالرغم من رفض المجتمع لنهجه الغريب، شيء يستحق الاحترام، مضيفاً:
"بالتأكيد قد لا يتقبّل الجميع فكرة تأسيس هذا الحزب وبرنامجه وفلسفته التي قد لا يفهمها العامة من الناس، ولا شك ان هناك رسالة يود هذا الشخص توصيلها للمواطن داخل الاقليم وخارجه وبطريقته الخاصة، فان هذا المعرض هو محاولة اخرى للتواصل مع المواطنين وتعريفهم اكثر باهداف هذا "حزب الحمير".. وهنا اقول انه ورغم عدم اعتراف الحكومة بهذا الحزب، الا ان اصرار سكرتيره العام على مبادىء حزبه يستحق الوقوف عنده".

ويذكر ئارام اسماعيل، وهو زائر آخر، ان المعرض يمثل فرصة جيدة للتعرّف عن قرب على "حزب الحمير" واهدافه وبرامجه، مؤكداً انه لا يمانع من الانضمام الى هذا الحزب في حال اقتنع بأهدافه، ويضيف قائلاً:
"انا مقتنع جدا بهذا الحزب، وقد اعجبني كثيراً تمسك سكرتير عام الحزب كل هذه السنوات بالشعارات التي يدعو اليها، وهي شعارات انسانية اساسها العيش بسلام لجميع البشر، بعيداً عن الاقتتال والظلم والخيانة، ولا اجد اي مانع للانضمام الى هذا الحزب".

وبحسب سكرتير عام "حزب الحمير" عمر كلول، فان اكثر من 10000 عضو في جمع محافظات العراق ينضوون تحت لواء الحزب الذي حصل على ترخيص من حكومة اقليم كردستان العراق لمزاولة العمل السياسي عام 2005، لكنه لم يدرج بين الاحزاب المعترف بها في الاقليم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG