روابط للدخول

صحيفة بغدادية: زيادة مجزية على رواتب المتقاعدين عند تشريع قانونهم الجديد


تابعت صحف بغداد خبر تسليم عشيرة بني مالك في البصرة اسلحتهم إلى الدولة تعبيراً عما وصفوه بضرورة حصر السلاح بيد القوات الأمنية .. فيما ابرزت صحيفة "المدى" تصريحات القيادي في ائتلاف دولة القانون جواد البزوني التي اتهم فيها التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر بالخروج عن التحالف الوطني الذي يجمعهما، معتبراً التهديد برفع التجميد عن جيش المهدي مجرد ضغط غير مؤثر على الحكومة. كما اشار البزوني في حديثه للصحيفة الى انه لو تم بالفعل رفع التجميد ونزل جيش المهدي الى الشارع فلن يتخذ دولة القانون اي موقف إزاء حليفه في التحالف الوطني، لكن الحكومة العراقية وعبر أجهزتها الأمنية ستحاول فرض الأمن والقانون.

في حين رأت مصادر من التحالف الوطني لم تكشف عن اسمها ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد نجح في امتصاص الغضب الشعبي عبر اعلان مهلة المائة يوم، لكن دون ايلاء اهمية تذكر لما بعدها. واعتبرت تلك المصادر في تصريحات لصحيفة "العالم" ان المهلة المحددة صورية وليست حقيقية، وهناك الكثير من العوامل التي مهدت الى تسويفها، من خلال الادعاء بأن الغاية منها تقييم اداء الوزراء وليس سحب الثقة عنهم.

اما الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" فاوردت تأكيد عضو اللجنة المالية في مجلس النواب ابراهيم المطلك من ان زيادة مجزية ستطرأ على رواتب المتقاعدين عند تشريع قانونهم الجديد الذي ستجري مناقشته بعد عطلة المجلس منتصف الشهر المقبل، واشار المطلك الى ان القانون سيرفع الحيف عن الذين تقاعدوا قبل عام 2006 بمساواة رواتبهم التقاعدية مع من احيلوا الى التقاعد بعد هذا التاريخ. ونقلت الصحيفة عن مستشار وزارة المالية لشؤون المصارف ضياء الخيون ان المصارف المتخصصة ستبدأ باقراض الموظفين سُلفاً تتراوح بين 10 الى 50 مليون دينار لشراء اراض او دور سكنية او القيام باعمال الترميم او اضافة بناء الى مساكنهم بفائدة مقدارها 6% تسترجع على مدى 10 سنوات. اما عن السلف الشخصية التي توقفت العام الماضي والبالغة 5 ملايين دينار فاوضح الخيون ان صرفها سيستأنف بدءاً من الاول من الشهر المقبل بفائدة مقدارها 6% ايضا وتسترجع على مدى 5 سنوات.
XS
SM
MD
LG