روابط للدخول

صحيفة عربية: البرلمان العراقي يحسم ملف الوزراء الأمنيين الأسبوع المقبل


اثارت صحيفة "الوطن" الكويتية مرة اخرى تصريحات العميد المتقاعد سعد زايد احد قادة حرس الرئيس السابق حسني مبارك وحارسه الشخصي حول علم مبارك الكامل بقرار الرئيس العراقي السابق صدام حسين بغزو الكويت وتحفيزه له في لقاء معه بالقاهرة على مرأى ومسمع من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وعاهل الاردن الراحل الملك حسين عند افتتاح مترو الانفاق في القاهرة، ويصف مراقبون تلك التصريحات بـ(الصادمة) لكافة فئات وطوائف الشعب المصري. ويتردد داخل قطاعات الرأي العام المصري (بحسب الوطن) انه اذا صحت هذه الاسرار الخطيرة التي كُشف النقاب عنها فيجب احالة مبارك الى المحاكمة الجنائية الدولية بالرغم من خلعه من منصبه بثورة 25 يناير. وتمضي الصحيفة الى القول ان الاحاديث داخل قطاعات الرأي العام بما فيها البسطاء تؤكد ان تحريض مبارك او تحفيزه لصدام حسين على اقتحام دولة عربية وهدمها، وتمزيق منطقة الخليج هي جريمة جنائية متكاملة الاركان. كما اعتبر المراقبون ان تصريحات الحارس زايد التي لم يسارع الى نفيها حسني مبارك او احد المقربين له، تؤكد صدقية تلك الاعترافات.

في سياق آخر نقلت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية عن مصادر سياسية عراقية وصفتها برفيعة المستوى ان مجلس النواب العراقي سيعقد الأسبوع المقبل جلسة استثنائية لحسم ملف الحقائب الأمنية. فيما حذرت القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي من محاولات إضعاف البرلمان من قبل المفسدين الذين كشف البرلمان تورطهم بملفات فساد، قبل نهاية مدة المائة يوم التي حددها رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقالت "الاتحاد" ايضاً ان الشرطة العراقية اعتقلت يوم الاحد أربعة عمال باكستانيين يعملون لحساب شركة باكستانية لمد خطوط أنابيب لتصدير النفط الخام من حقل الأحدب النفطي في محافظة واسط، وذلك بسبب انتهاء مدة إقامتهم في العراق منذ أكثر من أربعة أشهر.

ونشرت صحيفة "البيان" الاماراتية ان وزارة الهجرة والمهجرين العراقية افتتحت مكتباً على الحدود العراقية -السورية لغرض تيسير معاملات العراقيين العائدين من سوريا، بسبب ما تشهده الأخيرة من اضطرابات.
XS
SM
MD
LG