روابط للدخول

ناشطون يدعون لتسريع إجراء إنتخابات المجالس المحلية


دعا ناشطون وحقوقيون في مؤتمر نظمه المركز العراقي لدراسة حقوق الانسان والديمقراطية، جميع المنظمات والمؤسسات المدنية للضغط على الجهات الرقابية والتنفيذية لاجراء انتخابات المجالس المحلية في اسرع وقت ممكن، نظراً لتصاعد الاحتجاجات الشعبية على المجالس البلدية نتيجة ضعف الخدمات وتلكؤها في الاداء، وهو ماعبرت عنه المظاهرات الاخيرة في العراق.

ويقول رئيس المركز محمد الصايح في حديث لاذاعة العراق الحر ان المطالبة باجراء هذه الانتخابات هو لابعاد المقصرين واعتماد الكفوئين في اداء المهمة في هذا الجانب.

ويشير رئيس مفوضية الانتخابات السابق عادل اللامي الى وجود صعوبات تشريعية وفنية وتنفيذية تقف حائلاً امام اجراء انتخابات مجالس المحافظات، ابرزها الحاجة الى تعديل قانون الانتخابات، وعدم حسم عائدية مسالة المناطق المتنازع عليها، على امل قيام منظمات المجتمع المدني الاخرى بمثل هذه الحملات للضغط على السلطتين التشريعية والتنفيذية للاسراع باجراء الانتخابات لحل المشاكل العالقة بين المحافظات.
ويفيد اللامي بان الصعوبات التنفيذية تتمثل بتخصيص الميزانية والاليات من قبل المفوضية، لافتاً الى ضرورة استحداث المفوضية اليات خاصة بها لاجراء تلك الانتخابات.

من جهته يؤكد عضو مجلس محافظة بغداد عبد الكريم يحيى داود ان المجلس اعد تقسيمات ادارية جديدة للاقضية والنواحي وفق القانون، وانه بصدد التصويت عليها، ليتم بعد ذلك المصادقة عليها من قبل البرلمان، ومن ثم تقديمها الى المفوضية لاجراء الانتخابات في 28 ايلول المقبل وفقا للحدود الادارية الجديدة.
وبيّن داود ان المجلس بصدد حل المشكلات من خلال التصويت على التقسيمات الادارية الجديدة كونها تعمل على تحديد المجالس والناخبين داخل الاقضية والنواحي.

ويعرب رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة بغداد حسون الربيعي عن توقعه بان يتأخر اجراء الانتخابات للمجالس المحلية عن موعدها المحدد لعدم تشريع قانون الاقضية والنواحي، مبيناً اهمية الحملات التي تعدها منظمات المجتمع المدني في هذا الجانب للنهوض بواقع الانتخابات في العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG