روابط للدخول

الكاتب سعدون هليل: كل ماهو غير عقلاني..."ثقافة زائفة"


غلاف مجلة تواصل

غلاف مجلة تواصل

نستهل عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" كالمعتاد بباقة من اخبار النشاط الثقافي.
** في البصرة قدمت رابطة "حياتنا فن" الشبابية مسرحية كوميدية على قاعة عتبة بن غزوان. المسرخية تضمنت انتقادات ساخرة للزعيم الليبي معمر القذافي، وقالت الرابطة أنها انتجت المسرحية تضامناً مع الشعب الليبي، وتأييداً لحركات التحرر في دول عربية تشهد انتفاضات شعبية.

وقال نوار المرهون رئيس رابطة "حياتنا فن" ومخرج مسرحية(القذافي زنكه..زنكه) في حديثه لاذاعة العراق الحر إن "المسرحية تتناول بعض التصرفات الغريبة وغير المنطقية للقذافي بأسلوب هزلي وتتوقف عند بعض أقواله المثيرة للسخرية، منها قوله في كتابه الأخضر على سبيل المثال، ان الطلاق سببه الزواج، وان الفرق بين الرجل والمراة هو ان الرجل ذكر، والمرأة أنثى".

** ما تزال الاوساط الثقافية العراقية مهتمة بعودة الشاعر العراقي المعروف مظفر النواب الى العراق بعد غربة دامت نحو اربعة عقود، معبرة من خلال التناول الاعلامي والثقافي لهذا الحدث عن الاهتمام بهذا الشاعر الذي ترك بصمة مهمة على تاريخ الشعر العراقي لاسيما الشعر الشعبي، الهمت اجيالا من بعده بهذا المضمار.
يذكر ان رئيس الجمهورية جلال الطالباني كان في استقبال النواب عند عودته.

** عدة فعاليات تزامنت في فترة واحدة في اكاديمية الفنون الجميلة في بغداد معبرة بذلك عن مواهب طلبتها وابداعاتهم. فكان هناك معرض للخط العربي والزخرفة، وآخر للصور الفوتوغرافية تضمن مئة صورة، هذا فضلا عن مهرجان سينمائي شارك فيه سبعون فلما وثائقيا وروائيا.

ضيف العدد:

يستضيف عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" الكاتب والصحفي سعدون هليل الذي يجمع بين اشكال متنوعة من الكتابة، وان كان همه ينصب على تحليل ورصد الواقع الثقافي، وهذا الهم هم السمة الابرز لكتاباته.

وعلى الرغم من انه جرب كتابة القصة، إلاّ ان المقالات التي كتبها عن دور المثقف ازاء العنف الموجود في المجتمع، وعن التصورات الشائعة حول العلمانية، فضلا عن كتاباته عن الباحث العراقي الراحل هادي العلوي الذي يضعه ضيفنا في مصاف اهم المفكرين،

يؤكد هليل انه يسعى الى رصد اسباب ما يسميه تفشي الثقافة "الزائفة" في المجتمع التي يحددها بانها كل ما هو غير عقلاني، مشيرا الى ان احد الاسباب الرئيسة لهذا الوعي الزائف هو دور الحركات الاصولية التي ما لبثت تحاصر وتطارد الفكر الحر في العالم العربي والاسلامي.

اما المجال الرئيس الآخر من كتابات هليل فهو الحوارات التي اجراها مع عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفكرية العراقية، التي ناهزت الثمانين حوارا، وهو يؤكد ان اجراء الحوارات بشكل ناجح ومتميز يتطلب مهارات ثقافية ومهنية معينة.

محطة العدد:

محطة عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" خاصة بالعدد الاخير من مجلة (تواصل) الشهرية التي تصدر عن هيئة الاعلام والاتصالات العراقية وتعنى بشؤون الاعلام والثقافة الاعلامية.

تضمن العدد ابوابا مختلفة منها باب "أعلام" وباب "ثقافة وفن" وباب "كتب" وسوى ذلك.

ونشرت تواصل ضمن باب "ثقافة وفن" موضوعا حمل عنوان (صور مترسبة)، وهي ترجمة قام بها المترجم سهيل نجم لمقدمة كتاب (ارواح غافلة) للكاتب الاميركي بيري ساندرز.

وجاء في النص المترجم "لقد ابدع كل من ادغار الن بو، وآرثر كونان دويل، اثنين من اكثر ما يعلق في الذاكرة من رجال التحري هما: س. أوغست دوبن، وشارلوك هولمز. هذان المخبران سحرا المخيلة في القرن التاسع عشر حتى ان الكتاب استعاروا كلمة "التحري"، التي كانت في الاصل تشير الى الكلب الذي يقوم بتشغيل انفه، أي كلب الشرطة، لانسان فائق جديد، هو التحري".

اما الموضوع الثاني الذي نشرته تواصل في باب "ثقافة وفن" فكان بعنوان "تجارب اعلامية..سرديات زمن مضى" للكاتب الدكتور محمد رضا مبارك. وموضوعا ثالثا بعنوان "العلاقة بين الاتصال والثقافة" وهو موضوع ترجمه عبد علي سلمان وجاء فيه: "يشير مصطلح الثقافة الى خليط معقد من المعرفة والفولكلور واللغة والعادات والطقوس وانماط الحياة ومواقف واعتقادت واعراف اجتماعية، ترتبط ببعضها وتعطي هوية مشتركة لمجموعة معينة من الناس في مدة محددة من الزمن" ليمضي المقال بعد ذلك متناولا علاقة الاتصال بالثقافة، والتاثر المتبادل بين هذا المجالين الحيويين.

المزيد في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG