روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية


قرار مجلس النواب العراقي بالتصويت لثلاثة نواب لرئيس الجمهورية بسلة واحدة أحتل العناوين الرئيسة لبعض صحف بغداد، إذ اعتبرته المدى حداداً وطنياً على الدستور، بينما شنت الاقلام في الصحيفة هجوماً حاداً على هذا القرار.

وقال علي عبد السادة في عمود له في المدى: إن الدرس العراقي يوضح الإجابة حول كيفية انتهاء تجارب الشعوب وسقوطها. كما عبّر الكاتب عن شعوره بالملل من تكرار قناعته بان معارضة صدام حسين لم تكن إلا لمسك سلطته ونفوذه. لكنه اليوم يقف على يقين بان الدولة معدة بيد فرقاء سياسيين ليسوا أفضل حالا ممن كانوا يعارضونه، في اشارة من الكاتب الى نظام حكم صدام.

افتتاحية صحيفة الدستور هي الاخرى جاءت بنفس النبرة ليقول فيها باسم الشيخ إن مجلس النواب قد اثبت ان الحكومة التي ينتقدها بأستمرار، ويلقي باللائمة على ضعفها وترهلها وعدم مقدرتها على تقديم منجزات، ما هي الا واجهة لعمل نيابي مرتبك وغير قويم، كما ان مجلس النواب هو ساحة مناسبة للصفقات، ومنبر دعائي لمن يجيد فن الخطابة، أو يمتلك نبرة صوت حادة، ليستخدمها إما للتغطية عن دوره المتقاعس في الشراكة الحكومية، أو لينأى بنفسه عن المساءلة، أو الاتهامات التي ستطاله ان عاجلاً أم آجلاً، على حد تعبير الكاتب.
في حين ان جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي لم تبد رأيها في مسألة نواب رئيس الجمهورية بل اشارت الى انها علمت من مصدرين احدهما حكومي والاخر برلماني بوجود توجه لترشيق عدد الوزارات في الحكومة الحالية، عن طريق دمج بعض الوزارات ذات التخصص المشترك او القريب.

ونسبت الصحيفة الى مصدر حكومي قالت انه طلب عدم الكشف عن اسمه ان الترشيق اصبح امراً ضرورياً، لاسيما بعد تأييده سياسيا وشعبيا ومن قبل مراجع الدين.

وابرزت الصباح ايضاً ما افاد به مصدر ملاحي في شركة الموانئ الوطنية العراقية من ان الجانب الكويتي قد بدأ بعملية غلق الممر البحري في المياه الاقليمية الوطنية ضمن مشروع ما يسمى "ميناء مبارك"، موضحاً المصدر ان الشركات المنفذة للمشروع ووزارة الاشغال الكويتية باشرت فجر الخميس بعملية نقل الحجر من سلطنة عمان لدفن الممر البحري العراقي في المياه الاقليمية المؤدية الى موانئ البلاد في ام قصر.

هذا واشتركت صحف يوم السبت في حديثها عن احباط محاولة انتحار جماعية لعمال أجانب في محافظة ميسان لعدم تسلمهم رواتبهم مدة عامين.
XS
SM
MD
LG