روابط للدخول

تركمان كركوك يطالبون بإشراكهم في إدارة ملف الأمن


شرطي يتفحص آثار تفجير منزل الصالحي بكركوك

شرطي يتفحص آثار تفجير منزل الصالحي بكركوك

طالب رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي باشراك التركمان في ادارة الملف الأمني بكركوك.
تصريحات الصالحي تأتي بعد ساعات من تعرضه لمحاولة إغتيال نجا منها بأعجوبة إثر تفجير منزله صباح اليوم بعد تفخيخه بست عبوات كبيرة لم تنفجر الا واحدة منها، وانفجار عبوة اخرى على قائد شرطة كركوك اثناء تفقده مكان الحادث.
ولم يتهم الصالحي أي طرف بارتكاب الحادث في انتظار انتهاء التحقيق، معلناً ان التركمان هم اكثر المكونات إستهدافاً في المحافظة، مشيراً الى انهم دفعوا قرابة 50 مليون دولار للجماعات الأرهابية بسبب التهديد او الخطف.

وإستنكرت جميع الأطراف السياسية في كركوك العملية واعتبرتها محاولة لزرع الفتنة بين المكونات فيها، و قال رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران ان هذه العملية جاءت بعد تقارب الأطراف السياسية في كركوك، واشار الى انها تسهدف التعايش في المحافظة ، واكد امين عام ملتقى "كركوك بيتنا" اسماعيل الحديدي ان على الجميع الرد سياسياً على المعتدين.

يشار الى ان هذه العملية المسلحة تؤكد وجود تحديات تواجه جميع الأطراف دون استثناء، وان هناك ما يمكن وصفه بوحدة المخاطر، بالرغم من المشتركات والخلافات بين المكونات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG