روابط للدخول

صحيفة بغدادية: موظفو مجلس النواب متخوفون من تخفيض رواتب الرئاسات


في الصفحات الاولى من الصحف البغدادية، اثيرت قضية رفع الكتل الكونكريتية الموضوعة لحماية مقر زعيم القائمة العراقية اياد علاوي بين تأكيد العراقية ونفي عمليات بغداد. وفي تصريح لصحيفة المشرق اعتبر المتحدث الرسمي باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ان مسألة رفع تلك الحواجز بعيد جداً عن التجاذبات السياسية. كما اوضح ان ما قاموا به في منطقة الحارثية هو فقط تحريك الكتل من منتصف الشارع الى الرصيف بحدود متر ونصف.

وتقول صحيفة "العالم" ان موظفين يعملون في مجلس النواب أبدوا مخاوفهم من اقرار قانون تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث الذي أكدوا انه يعاملهم اسوة بكبار الموظفين من ذوي الدرجات الخاصة، مطالبين بعدم تخفيض رواتبهم نظراً للمخاطر التي يتعرضون لها بشكل يومي. فيما عزا النائب المستقل في كتلة دولة القانون احمد العباسي، عزا معارضته لمبدأ تخفيض رواتب الرئاسات الثلاث الى انهم كأعضاء برلمان تترتب عليهم التزامات عديدة واغلبها التزامات مالية من خلال مشاركتهم بمناسبات الفرح والحزن لناخبيهم وباقي المواطنين. ويكمل العباسي قوله للصحيفة .. لا اعرف بأي عقلية يفكر من يريد التخفيض، بل يجب ان يكون راتب النائب على الاقل 30 مليون دينار ليتمكن من تغطية نفقاته الاضافية الخاصة بخدمة المواطنين.

وفي الشأن الاقتصادي نشرت جريدة "الصباح" ان الاسعار في عموم الاسواق المحلية تشهد استقراراً نسبياً عائداً الى توازن في العرض والطلب وكذلك جراء انخفاض تكاليف الشحن من مناشئ التصنيع. في حين شهدت بعض الخدمات الاساسية في بغداد خصوصاً وبقية المحافظات عموماً ارتفاعات كبيرة لم تشهدها من قبل، من بينها ازدياد الاجور الطبية بشكل لافت خلال الايام القليلة الماضية، فاق ما كان متوقعاً. حيث تراوحت تكاليف بعض الاطباء الاختصاصيين في بغداد بين 50-100 الف دينار، ليعزوا معنيون اسباب ذلك الى غياب الرقابة والمتابعة التي تقع على عاتق نقابة الاطباء ووزارة الصحة.

اما من اخبار الحوادث فنقرأ في الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" عن انتحار طالب في المرحلة الاعدادية في مدينة الكوت بعد عدم تمكنه من المشاركة في امتحانات البكلوريا، فيما قتل صبي على يد والده بسبب امتناعه عن المذاكرة.
XS
SM
MD
LG