روابط للدخول

فتى العراق, هو الاسم الذين كانوا يطلقوه أيام زمان على ناظم الغزالي، الذي قال عنه سفير المقام العراقي حسين إسماعيل الاعظمي, إنه أفضل عربي وعراقي, من حيث الأداء الفني في القرن العشرين.

الغزالي, الذي كان شديد الإحساس بجمالية تلويناته الصوتية بين القوة والضعف, داخل الجملة الأدائية, استطاع أن يعطي للبسته, طابعا مستقلا متطورا, إذ أخرجها من إطارها التقليدي, إلى بناءٍ فني جديد.

في حلقة هذا الاسبوع من الاجواء العراقية وحلقات مقبلة سنحاول التعرف على أسلوب الغزالي ابتداء من: "خايف عليهه, تلفان بيهه, شامة ودكه بالحنج لو تنباع, جنت أشتريها", صعودا إلى "فوق النخل فوق، مدري لمع خده, مدري القمر فوق, والله ما أريده, باليني بلوة".

التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG