روابط للدخول

تشكيل قوة عسكرية خاصة بالمسيحيين في دهوك


كنيسة الأرمن الأرثودوكس في دهوك

كنيسة الأرمن الأرثودوكس في دهوك

بدأت أحزاب وجهات مسيحية بتشكيل قوة عسكرية خاصة لحماية الكنائس والأماكن المقدسة التابعة للمكون المسيحي، بعد استحصال الموافقات الرسمية لتسجيل القوة.

وقال عضو الحزب الوطني الآشوري في دهوك ماجد ايليا في حديث لإذاعة العراق الحر أن سبعة احزاب مسيحية دعت قبل فترة الى تشكيل القوة العسكرية الخاصة بالمسيحيين، وأضاف:
"نحن مع تشكيل هذه القوة، ونرى انها ضرورية لأن المسيحيين في العراق صاروا مستهدفين من قبل أطراف وجماعات إرهابية، ونحن نرى ان على المسيحيين ان يقوموا بحماية أنفسهم ضمن إطار قانوني وعسكري".

وذكر ايليا ان عدم ثقتهم بقدرة الشرطة العراقية كان سبباً آخر دفع بهم الى تشكيل هذه القوة العسكرية التي ستقوم بحماية الأماكن المقدسة وخاصة في المناسبات الدينية، مشيراً الى انهم قدموا هذا المشروع قبل شهرين الى الحكومة العراقية التي وافقت عليه، وأكد ان بعض الأفراد من حزبه التحق بهذه القوة العسكرية التي بدأ التسجيل فيها منذ فترة وجيزة.

ورداً على سؤال حول إحتمال خروج هذه القوة عن السيطرة، وامكانية ان تستغل من قبل اطراف سياسية داخلية او خارجية لتنفيذ اجندات خاصة، قال ايليا:
"إننا لا نخشى ان تتدخل في القوة اي قوى خارجية او داخلية لأنها ستكون مرتبطة بالحكومة العراقية المركزية".

وبالرغم من ان أغلبية الأطراف والأحزاب المسيحية أيدت فكرة تشكيل هذه القوة، الا ان إطرافاً اخرى أبدت تحفظاً عليها، منها حزب بيت النهرين الذي يرى ان تشكيل هذه القوة لن يكون في صالح المسيحيين في الوقت الحالي.

ويقول مسئول فرع حزب بت نهرين في دهوك شايا ميخائيل ان القوة ستكون مرتبطة بالحكومة التي بإمكانها ان تستدعيها في أي وقت، وان تنقلها الى المكان الذي تريد، وبعكس ما اذا أصبح للمسيحيين محافظة، فان هذه القوة ستتمركز فيها، ولن يتم نقلها او التلاعب فيها من قبل أطراف أخرى بحسب الدستور.

وبهذه المناسبة جدد شايا طلب حزبه بتشكيل محافظة خاصة بالمسيحيين في منطقة سهل نينوى، إضافة الى مطالبة حكومة إقليم كوردستان العراق بمنح المسيحيين الموجودين في الإقليم حكماً ذاتياً في مناطق وجودهم.

يذكر ان أعداد المسيحيين الذين يعدّون من المكونات العراقية الأصيلة كانت تتجاوز المليون نسمة، لكن الكثير منهم هاجر الى خارج العراق وخاصة بعد العمليات الإرهابية التي استهدفتهم في السنوات الأخيرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG