روابط للدخول

بغداد تعلن انضمام ثلاثة فصائل مسلحة جديدة للعملية السياسية


اعلنت وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية إنضمام ثلاثة فصائل مسلحة جديدة الى العملية السياسية.
واكد الناطق الرسمي باسم الوزارة محمد الحمد في حديث لاذاعة العراق الحر ان الفصائل الثلاثة يمتد نفوذها في مناطق عديدة، منها كركوك وبابل وبغداد واطرافها كاليوسفية والمحمودية.
وبيّن الحمد ان الفصائل الثلاثة طالبت بضمانات من اجل دخولها للعملية السياسية، منها اصدار عفو عام بحقها وعدم ملاحقة افرادها قضائياً، مشيراً الى ان كل فصيل منها يضم ما لا يقل عن 200 مسلح، رافضاً في نفس الوقت الكشف عن اسماء تلك الفصائل.

الى ذلك يقول الرئيس التنفيذي للمركز الجمهوري للدراسات الامنية والستراتيجية معتز محيي ان تلك الفصائل ليس لها تاثير كبير على الساحة الامنية على ما يبدو، لأنها مجرد اسماء هامشية على واقع الارهاب في العراق، مشيراً الى ان العمليات المسلحة بدأت تأخذ منحى نوعياً في الآونة الأخيرة.

لكن المتحدث الرسمي باسم وزارة المصالحة الوطنية محمد الحمد يؤكد ان القاء مسلح واحد فقط لسلاحه، سيكون له تاثير على الوضع الامني، مشيراً الى ان انضمام تلك الفصائل لن يؤثر بالطبع على الشارع العراقي، باعتبار انها لم تكن تستهدف العراقيين، بل القوات الاميركية فقط، أما من يقوم بالعمليات المسلحة اليومية فهم من تلوثت اياديهم بدماء العراقيين، وان هؤلاء لا توجد مصالحة معهم، كونهم مطلوبين للعدالة، على حد وصفه.

يذكر ان وزارة المصالحة الوطينة كانت أعلنت في اكثر من مناسبة انضمام اكثر من عشرة فصائل مسلحة الى العملية السياسية والقاءها السلاح شريطة عدم ملاحقة عناصرها قضائياً.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG