روابط للدخول

نائب: لا خيار أمام السياسيين سوى قبة البرلمان


علاوي والمالكي

علاوي والمالكي

حذر سياسيون ومراقبون من مغبة بروز الخلافات السياسية بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس إئتلاف العراقية اياد علاوي التي بدأت معالمها تتبدى عبر التراشق الإعلامي وتبادل الرسائل التي يتهم فيها كل منهما الآخر بتعطيل تقدم العملية السياسية ومحاولة افشالها.

ويصف سياسيون تلك الخلافات بين ابرز القادة السياسيين في البلاد بالخطير، نظراً لانعكاساته على الشارع العراقي. ويقترح النائب يونادم كنا العودة الى مبادرة اربيل التي اتفقت الكتل السياسية في ضوئها على تشكيل الحكومة الحالية عن طريق تنفيذ عدة بنود، محذراً من ان تفاقم الخلاف بين المالكي وعلاوي من شأنه أن يفتح الباب امام تهديدات ارهابية.

ويقترح القيادي في إئتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان الاعلان بشكل شفاف عن جميع البنود التي تضمنتها اتفاقية اربيل، وان يعقد اجتماع بين القادة الثلاثة المالكي وعلاوي وبارزاني، وقادة سياسيين آخرين لحل الخلافات، مشيراً الى انه اذا ما تعذّر ذلك، فلا خيار امام السياسيين سوى التوجه نحو قبة البرلمان.

ويؤكد عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن ان اثارة الخلافات تؤشر عدم نضوج العملية السياسية، لافتاً الى ان المسؤولية الاخلاقية والتاريخية لانهيار العملية الديمقراطية في العراق تتحملها ما سمّاها بـ"الرؤوس الكبيرة".

وبيّن حسن ان الدعاية الخارجية لاتؤثر اذا كانت الجبهة الداخلية محصنة، لكن هذه الجبهة ستنهار اذا ماكانت ثمة خلافات سياسية عميقة داخلية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG