روابط للدخول

محلل: ثلاثة سيناريوهات محتملة للفترة المقبلة في العراق


أصابع الإنتخابات البنفسجية

أصابع الإنتخابات البنفسجية

تصاعدت في الآونة الأخيرة دعوات لإجراء انتخابات مبكرة في العراق على خلفية الخلافات الحادة التي تشهدها الساحة السياسية في البلاد، فقد طالب فيه زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي بإجراء انتخابات مبكرة في حال فشلت الحكومة في تلبية مطالب الشعب، فيما لوح رئيس الوزراء نوري المالكي هو الآخر باحتمال الدعوة الى حل الحكومة والبرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في حال عجزت الحكومة عن تحسين الواقع المتردي الذي تعيشه البلاد خلال مهلة المئة يوم.

هذه الدعوات قوبلت بانتقادات حادة من قبل بعض القوى النيابية، فقد اتهم عضو التحالف الوطني النائب علي شبر الداعين لانتخابات مبكرة بالعمل على تدمير العملية السياسية في البلاد برمتها.

وتصف النائبة عن إئتلاف العراقية ناهدة الدايني تلك الدعوات بأنها تأتي في إطار التصعيد الإعلامي بين القوى السياسية، مشيرة الى صعوبة الذهاب لهذا الخيار بسبب عدم وجود الأرضية المناسبة لإجراء انتخابات جديدة في الفترة المقبلة.

بيد ان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود يرى ان هناك ضرورة في إجراء انتخابات مبكرة في العراق، إلا انه اشترط قبل ذلك تغيير مفوضية الانتخابات والانتهاء من عملية حسم تواجد القوات الأمريكية في البلاد.

من جهته يشير المحلل السياسي واثق الهاشمي الى ان العملية السياسية في العراق تزداد تعقيدا يوما بعد آخر، مرجحاً ان تشهد الفترة المقبلة ثلاثة سيناريوهات محتملة تتضمن؛ أما حصول اتفاق جديد بين القوى السياسية شبيه باتفاق اربيل، أو تشكيل حكومة أغلبية سياسية، وان الخيار الثالث والأصعب يتمثل في إجراء انتخابات مبكرة، بحسب تعبيره.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG