روابط للدخول

زار عضوا مجلس الشيوخ الاميركي جون مكين وليندسي غراهام الاثنين قلعة اربيل الاثرية، وتجوّلا في متحف النسيج الكردي، وتابعا عمليات الصيانة التي تجرى في القلعة واطرافها.
كما زار السنتوران الأميركيان سوق القيصرية في اربيل والتقيا بعدد من المواطنين واستسفرا عن اوضاعهم، ولم يدليا باي تصريح للصحفيين والاعلاميين الذين رافقوهما خلال هذه الجولة.

ويقول مسؤول اعلام محافظة اربيل حمزة حامد في حديث لاذاعة العراق الحر ان الزيارة دليل على الاهتمام الاميركي باقليم كردستان العراق وأوضاعه بعد انسحاب القوات الأميركية الكامل من البلاد، فضلاً عن تبادل وجهات النظر مع محافظ اربيل فيما يخص الملف الامني في المنطقة.

وكان السيناتوران مكين وغراهام وصلا مساء الاحد الى اقليم كردستان العراق والتقيا القيادات الكردية في الاقليم.
وذكر بيان لديوان رئاسة الإقليم ان رئيس الإقليم مسعود بارزاني بحث مع مع مكين وغراهام التطورات السياسية والامنية في العراق، والمحاولات الجارية لسد الفراغ في الوزارات الامنية ومعالجة مسألة المجلس الاعلى للسياسات الستراتيجية، واستعدادات العراق وقواته الامنية عقب انسحاب القوات الاميركية من أراضيه، وفيما اذا لم تستدعِ الحاجة الى بقاء القوات في البلاد.
واوضح البيان ان السناتوران الاميركيان قيّما عالياً دور القوات المشتركة في المناطق المتنازع عليها، وطالبا باعطاء اهمية اكبر لهذه القوات من اجل حفظ الامن والإستقرار فيها.

واشار البيان الى ان بارزاني اكد انه سيبذل كل ما في وسعه لتقريب وجهات نظر الاطراف السياسية العراقية، ومعالجة المشاكل التي تقف بوجه العملية السياسية، مشيراً الى ان الاطراف العراقية ملتزمة بالاتفاقات السياسية السابقة.

والتقى السناتوران مكين وغراهام خلال زيارتهما لمدينة اربيل رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح، وذكر بيان للحكومة ان الجانبين بحثا آخر مستجدات الاوضاع السياسية في العراق وإقليم كردستان، وكيفية تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وكيفية دعم الولايات المتحدة الأميركية لإقليم كردستان والعراق بعد عملية انسحاب القوات الاميركية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG