روابط للدخول

صحيفة عربية: إستمرار مسلسل الخروق الأمنية في العراق


الشأن العراقي كان حاضراً في عناوين الصحف العربية، فوردت الاشارة في اغلب الصحف الى الاشتباكات التي حصلت في معتقل تابع لمديرية مكافحة الارهاب بين ضباط وعناصر أمن من جهة، وسجناء ينتمون الى تنظيم القاعدة من جهة اخرى. وتقول صحيفة "الرأي" الكويتية إن مسلسل الخروق الامنية في العراق يستمر مع بقاء هرم القيادة في الوزارات المسؤولة عن بسط الامن والاستقرار شاغراً على وقع الخلافات السياسية.

وتتناول الصحيفة في خبر آخر تحذيرات رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب العراقي النائب همام حمودي، من أن استمرار توتر الأوضاع في مملكة البحرين يهدد بإشعال المنطقة بأكملها ومنها العراق.

وتنتقد صحيفة "الجزيرة" السعودية بقسوة جولة زعيم التيار الصدري الخليجية، اذ يقول جاسر الجاسر في عموده اليومي عن مقتدى الصدر إنه رجل دين عراقي يعمل في الشأن السياسي، لكن بلاده غارقة في مشاكل الفساد والفشل السياسي وتردي الخدمات والصراع على السلطة، وكلها مهام كان من الأفضل للصدر أن ينشغل بها لا أن يُشغل الآخرين.

وتابعت صحيفة "الحياة" اللندنية الاشكالات الدستورية التي اثارها قرار رئيس الجمهورية جلال طالباني بنقض قانون يلغي المادة 136 التي وفرت حصانة للموظفين والمديرين العامين ومن هم بدرجة خاصة في الوزارات من الإحالة على القضاء بتهم الفساد. وفي تصريح للصحيفة اعتبرت عضو لجنة النزاهة في البرلمان عالية نصيف ان هذا القرار جاء بناءً على طلب سري بعث به رئيس الوزراء نوري المالكي إلى رئاسة الجمهورية يطلب فيه النقض. ورجحت نصيف أن يكون لحماية موظفين حكوميين كبار من الملاحقة القانونية، بينهم وزراء في الحكومة السابقة.

واخيراً نقرأ في صحيفة الاتحاد الاماراتية ما تناقلته وكالات الانباء من ان نشطاء عراقيين دعوا إلى مقاطعة شركة "زين" الكويتية للاتصالات والعاملة في العراق، وذلك عبر إغلاق هواتفهم يوماً واحداً في 21 من الشهر الجاري، احتجاجاً على ما وصفوه بأدائها السيء وغياب رقابة الدولة عنها.
XS
SM
MD
LG