روابط للدخول

دعا ناشطون في منظمات تعنى بشؤون الطفل في الكوت الى ضرورة تفعيل قانون التعليم الالزامي للحد من ظاهرة عمالة الاطفال وتسربهم من المدارس.

وكانت شبكة "فعل المدنية" اقامت مؤتمرا في الكوت تحت شعار "حملة المدافعة التشريعية حول الحد من عمالة الاطفال والمتسربين من المدارس" بالتعاون مع ثماني منظمات تعنى بشؤون الطفولة وحضرته شخصيات سياسية وبرلمانية.

وقال هادي حسن شويخ رئيس مؤسسة "آشور للتنمية وحقوق الانسان" في حديثه لاذاعة العراق الحر ان المؤتمر تناول اسباب انتشار عمالة الاطفال في الكوت، والاجراءات الكفيلة بالحد منها.

واشار شويخ ان عمالة الاطفال في الكوت تزايدت حتى احتلت المرتبة الثالثة بعد مدينتي بغداد والديوانية، مضيفا ان هنالك نحو 300 طفل يعملون في مهن مختلفة في سوق تجاري واحد. وتزداد عمالة الاطفال في الاماكن التجارية والصناعية، إذ يعمل الكثير من هؤلاء الاطفال في مهن بعضها شاقة ولا تتناسب مع اعمارهم.

وقال احد الاطفال ان الظروف المعيشية اجبرته على العمل لاعانة اسرته، بينما أشار طفل اخر ال انه بانه ترك الدراسة في سن مبكرة وقرر العمل لكي لا ينضم الى صفوف العاطلين من اصحاب الشهادات.

الى ذلك اوضح عضو مجلس محافظة واسط حارث باشا اغا ان عمالة الاطفال اصبحت ظاهرة بسب تراكمات الماضي، وانها تتطلب حشد الجهود وتفعيل قانون التعليم الالزامي ومشاريع اخرى للحد منها.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG