روابط للدخول

ناشطة: الامومة محاصرة بين عدم الإستقرار ونقص التشريعات


تواجه الامومة في العراق تحديات كبيرة تبدأ من الرعاية الصحية الاولية ولا تنهي ببقية المنغصات الحياتية التي تعانيها النساء في العراق، وبخاصة الامهات بسبب حالة عدم الاستقرار التي تعيشها البلاد منذ نحو ثماني سنوات.

ويصنف تقرير سنوي لمنظمة حماية الاطفال في العالم عن وضع الامومة في عام 2011، العراق ضمن مجموعة من الدول التي مازالت تعاني الامومة فيها من وجود تحديات جدية وهو امر يبدو حاضراً ومشخصاً بوضوح لدى اصحاب الشأن في العراق..

وتقول نائب رئيس لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب سميرة الموسوي في حديث لاذاعة العراق الحر انه بالرغم وجود القوانين اللازمة لدعم الامومة الا ان الواقع يحمل الكثير من التحديات.

وترى الناشطة النسوية هناء ادور ان الامومة في العراق محاصرة بين تحديين؛ الاول عام بسبب حالة عدم الاستقرار، والثاني خاص يتعلق بنقص التشريعات المناسبة لدعم وضع الامهات، مشيرة الى وجود تراجع كبير في الرعاية الصحية المقدمة للامومة والطفولة خاصة في القرى والمدن الصغيرة.

لكن الموسوي توضح ان العراق يعيش الان مرحلة تحول، وان مسالة النهوض بواقع الامومة فيه تقف على رأس الاصلاحات التي تسعى الحكومة لانجازها، لافتةً الى قيام الجهات الحكومية والبرلمانية وبدعم من المنظمات الدولية باجراء مسوح لتكوين صورة واضحة عن واقع الخدمات المقدمة للامهات والاطفال في جميع انحاء العراق تمهيدا لوضع الخطط المناسبة لمعالجة الاشكالات القائمة.

يذكر ان منظمة حماية الأطفال، هي مؤسسة دولية رائدة ومستقلة للأطفال، تعمل مع (29) منظمة وطنية على انجاز برامجها لدعم الامومة والطفولة في أكثر من(120) بلداً.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG