روابط للدخول

مؤتمر لتمكين المرأة الصماء يختتم اعماله في عمّان


إمرأة صماء في المؤتمر العربي الاول لتمكين المرأة الصماء

إمرأة صماء في المؤتمر العربي الاول لتمكين المرأة الصماء

بمشاركة عربية واسعة من ضمنها العراق، أختتمت مساء الاربعاء في العاصمة الاردنية عمان فعاليات المؤتمر العربي الأول لتمكين المرأة الصماء.
وناقش المؤتمر الذي نظمته جمعية تنمية المرأة الأردنية للصم، واقع المرأة الصماء وهمومها ومشاكلها في المجتمعات العربية وحقها في التعليم، بالإضافة الى تسهيل وصولها الى مرحلة التعليم العالي وعدم حرمانها بذريعة الإعاقة.

رئيسة جمعية تنمية المرأة الاردنية للصم مي بدر التي تعاني هي الأخرى من الصم قالت على لسان أحد خبراء الإشارة في حديث لاذاعة العراق الحر:
"المؤتمر جاء ليسلط الضوء على دور المرأة الصماء وتمكينها من ان تاخذ دورها الفاعل في المجتمع، مبينة ان رسالة المؤتمر الى الحكومات تؤكد على ضرورة الاهتمام بها وعدم تهميشها ودمجها في المجتمع كونها عنصرا فاعلا فيه".

بدورها أكدت الدكتورة نجاة مختار محمد التي تعمل في مجال الاعاقة السمعية ان المؤتمر وضع اللبنة الاساسية في مجال الاعاقة السمعية كونه أول مؤتمر يخصص للمرأة الصماء، مشيرة الى ان المؤتمر يوجه رسالة ايضا الى المرأة الصماء بأن تنهض وان تطالب بالمزيد من المكتسبات والحقوق المسلوبة منها.
وبينت الدكتورة نجاة ان من ابرز التوصيات التي خرج بها المؤتمر هو ضرورة أن يأخذ الإعلام دوره الحقيقي في إلقاء الضوء على واقع المرأة الصماء، ووضع الية واستراتيجية لعمل المؤسسات والجمعيات التي تعمل في هذا المجال بالشكل الذي ينعكس ايجابا على ذوي الاعاقات السمعية مستقبلاً.
جانب من المؤتمر العربي الاول لتمكين المرأة الصماء في عمان

ويقول خبير الاشارة المشرف على جمعية المستقبل العراقية للصم باسم العطواني ان قرابة ثلاثة ملايين معاق في العراق، منهم من يعانون من الصمم، مشيراً الى ان شريحة الصم النسوية تعاني من مشاكل كثيرة في العراق، في ظل غياب الخدمات الحكومية، ويوضح ان بعض الجمعيات الانسانية تسعى للحصول على دعم لمساعدة هذه الشريحة في محاولة للإرتقاء بواقعها المزري.
ويذكر العطواني أنه تم خلال المؤتمر التنسيق مع العديد من الجهات لإقامة مؤتمر خاص بالصم في العراق، وقال انه تم الحصول على الموافقة المبدئية بهذا الخصوص.

وشارك في المؤتمر الذي أستمر ثلاثة أيام 70 مشاركا يمثلون هيئات ومنظمات للصم من 22 دولة عربية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG