روابط للدخول

ندوة حوارية بمشيغان عن دور المرأة في المجتمع العراقي


ناشطات عراقيات يتحدثن في الندوة

ناشطات عراقيات يتحدثن في الندوة

ناقش لفيف من الناشطين في الجالية العراقية بولاية مشيغان الأميركية ندوة حوارية دور المرأة في المجتمع العراقي ووسائل مد يد العون الى العديد من الشرائح النسوية التي لا تزال تعاني من المشاكل الحياتية والاجتماعية.

الندوة التي نظمها الاتحاد الديمقراطي في الولايات المتحدة بالتعاون مع منظمات نسائية كرابطة المرأة ومنظمة تحالف النساء من اجل عراق ديمقراطي المعروفة بمنظمة "وفدي"، تخللتها بحوث حول ما تعانيه المرأة العراقية في الوقت الحاضر الكثير من أنواع التمييز، وانعدام الحماية القانونية والاجتماعية، والحرمان من فرص العمل، والاستغلال، والعنف، والخطف، والقتل تحت ذريعة الحفاظ على الدين والتقاليد العشائرية، وجميع الممارسات التي تقيد حرية المرأة، وتسلب حقوقها المشروعة، وتهدر كرامتها، وتحرمها من أي فرصة للتقدم.
جانب من الحضور في الندوة

وشاركت في إعداد بحوث الندوة الدكتورة سلمى سداوي من الإتحاد الديمقراطي الأميركي، وسلاف سعيد من رابطة المرأة، وبسمة فخري من منظمة "وفدي"، التي أكدت في حديث لإذاعة العراق الحر بعد الندوة على ضرورة مواصلة وتكثيف الجهود من أجل دعم المرأة، بما في ذلك الاتصالات مع الأقرباء والأصدقاء وصانعي القرار في الولايات المتحدة والوطن، من أجل التوصل إلى أفضل السبل لدعم المرأة العراقية، عن طريق دراسة القوانين الخاصة بالمرأة من الناحية القانونية والدستورية وتطويرها، فضلاً عن توصيل معونات اقتصادية للنساء المتضررات عن طريق مؤسسات المجتمع المدني.

من جهتها استعرضت الدكتورة سداوي "الحالة المزرية" للمرأة في العراق في ميادين العمل والصحة والأحوال الاجتماعية والأمية، وقدمت تفاصيل مدعمة بالأرقام، وأكدت على ضرورة إنشاء صندوق الضمان الاجتماعي وتفعيله فوراً ودعمه من اجل الحد من خطورة هذه الكارثة.

وجرى في نهاية الندوة التي أدارتها الناشطة طليعة الياس حوار مع الحضور وتم الاتفاق على مجموعة من الاقتراحات والتي سترفع بشكل منفصل على شكل نداء يرسل إلى المسئولين في العراق والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لدعم حقوق المرأة العراقية وتطلعاتها من اجل نيل المساواة والعدالة الاجتماعية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG