روابط للدخول

باحثون يحضون على إستثمار مياه الأنهار والأمطار بشكل أمثل


سد أتاتورك على نهر الفرات في تركيا

سد أتاتورك على نهر الفرات في تركيا

حذر باحثون بجامعة الموصل من خطورة شروع تركيا ببناء سد كبير على نهر دجلة، وتأثيرات ذلك السلبية على كمية الموارد المائية الداخلة للعراق المستخدمة في ري المزروعات وتوليد الطاقة الكهربائية.

ويقول الباحث في قسم الموارد المائية بجامعة الموصل الدكتور رعد رزوقي ان تركيا تحاول ان تسيطر على المياه التي تدخل العراق عن طريق تنفيذ مشروع يتألف من عدد كبير من السدود، منها سد أليسو، وهو سد كبير يتجاوز خزنه (11) مليار مكعب، بالإضافة الى سد اخر هو سد سيزر الذي يخزن المياه الخارجة من سد اليسو.

من جهته يقول المهندس في مديرية انتاج الطاقة الكهربائية بنينوى مسعود محمد ان من الممكن استغلال مياه الانهار في العراق بشكل امثل بدل ان تذهب هدراً الى البحر، عن طريق بناء السدود، ما يساعد في حل ازمة المياه في العراق والمشاكل الاخرى المرتبطة بها، ومنها توليد الطاقة الكهربائية، مشيراً الى ان قرابة 75% من الطاقة مهدورة الى البحر.

وربما يعد استغلال مياه الامطار الساقطة على العراق خلال فصل الشتاء احد حلول توفير مياه ري المزروعات خاصة وان الامطار تتساقط بكميات لابأس بها في اغلب الاحيان كما

ويرى الباحث الدكتور في كلية الهندسة بجامعة الموصل باسل خضر داؤود ان المشكلة التي تواجه العراق مصيرية، مؤكداً على ضرورة ان تتوفر في دوائر الدولة قيادة لعمليات مائية، لان العراق سيواجه مشكلة من الممكن حلها داخلياً، ولفت الى ان هناك كمية كبيرة من مياه الامطار التي تسقط على العراق يمكن استغلالها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG