روابط للدخول

بغداد تعلن عن حوار مع قادة فصائل مسلحة خارج العراق


مسلحون عراقيون في ديالى

مسلحون عراقيون في ديالى

أُعلِن في بغداد عن تخلّي خمسة فصائل مسلحة عن السلاح وانضمامها إلى العملية السياسية بعد تطبيق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الأميركية.

وقال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزعلي خلال مؤتمر صحفي جمعه الاربعاء بمجموعة تنتمي الى تلك الفصائل ان حواراً يجري مع جماعات اخرى يوجد قادة عدد منها خارج العراق.

ورفض الخزاعي الافصاح عن اسماء الجماعات المسلحة التي وافقت على القاء السلاح، لافتاً الى ان الايام القليلة المقبلة ستشهد الاعلان رسمياً عن تلك الجماعات، في حين القى شخص يدعى الشيخ محمود بياناً لتك الفصائل جاء فيه ان الحاجة انتفت للعمل المسلح بعد غياب القوات الاميركية عن المدن العراقية.
واوضح الشيخ محمود ان نسب العنف التي تشهدها البلاد ستتراجع الى حد كبير يصل الى 90%، وان تلك الجماعات لم تستهدف باعمالها المسلحة سوى القوات الاميركية، كما لفت البيان الى ان استخدام السلاح بات الان امراً غير مقبول ومحرماً.

وقال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي ان الحوار يجري مع جميع الاطراف عدا تنظيمات القاعدة والتنظيمات التي حظر الدستور التعامل معها، في اشارة الى تنظيمات البعث المنحل. ويجد المحلل السياسي حسن شعبان ان تخلي جماعات مسلحة بعينها عن استخدام السلاح سيؤثر كثيرا في خفض اعمال العنف الا انه لن يحد من حدوثها.

يشار الى ان مناطق وجود الجماعات المسلحة التي اعلنت تخليها عن السلاح هي وسط وغرب العراق في محافظات بغداد والانبار وصلاح الدين وكركوك واخيرا ديالى.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG