روابط للدخول

بيئيون يحذرون من تدني مستوى التنوّع الأحيائي في الأهوار


مشهد من الأهوار في العراق

مشهد من الأهوار في العراق

يبدي باحثون ومسؤولون محليون في محافظة البصرة قلقاً من تدهور الوضع البيئي في مناطق الأهوار، في ظل تراجع التنوع الأحيائي فيها، واستمرار تقلص المساحات المغمورة بالمياه.

ويقول رئيس لجنة إنعاش الأهوار في البصرة فتاح محسن الموسوي إن مساحات واسعة من الأهوار تحوّلت الى أراضٍ قاحلة تكاد تنعدم فيها الحياة، بلكن مديرة دائرة حماية وتحسين البيئة في البصرة خيرية عبود ياسين تتحدث بتفاؤل عن الواقع البيئي في مناطق الأهوار، مع إنها تؤكد وجود تحديات بيئية، من أخطرها تذبذب كميات المياه التي تغذي تلك المناطق.

ويفيد مدير مكتب منظمة طبيعة العراق في البصرة جاسم الأسدي بان تدهور التنوع الأحيائي في الأهوار يتضح من خلال ندرة بعض أنواع الأسماك التي كانت توجد بكثرة، وتراجع أعداد الطيور المهاجرة التي تقصد الأهوار خلال فصل الشتاء.

ويشير نقيب المهندسين الزراعيين في البصرة علاء البدران الى ان إتفاقية (رامسار) التي وقع عليها العراق في عام 2003، وتم بموجبها اعتبار هور الحويزة منطقةً رطبة ذات تنوع احيائي فريد من نوعه على مستوى العالم، لم تُلْقِ بظلالها على واقع هور الحويزة الذي جفت منه مساحات واسعة في العامين الماضيين.

يذكر أن مناطق الأهوار التي تغطي مساحات واسعة من محافظات البصرة وميسان وذي قار تعد من المناطق التي تزخر بالأسماك والأحياء المائية الأخرى إضافة الى أنواع مختلفة من النباتاتن وبسبب إعتدال مناخها تقصدها الطيور المهاجرة التي تستقر وتتكاثر فيها خلال فصل الشتاء، ثم تعود الى مواطنها الأصلية ضمن هجرات كبرى.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG