روابط للدخول

نوروز وقصائد تتغنى بتظاهرات الغضب


إحتفال الربيع في متنزه الزوراء ببغداد

إحتفال الربيع في متنزه الزوراء ببغداد

قدم برنامج "نوافذ مفتوحة" التهاني لجميع المستمعين بمناسبة أفراح الربيع وعيد نوروز، وإستهل البرنامج فقراته بزاوية لنبتسم معا ووصلت من المستمعة يارا من بغداد وهي أبوذية طريفة ، تقول يارا ان شقيّاً كتب الى حبيبته قائلاً:

"أتعارك ياحلو لأجلك واطك طك
وللحساد اذب حرمل وأطك طك...
افرح من تراسلني وأطك طك ...
وأطك أصبع بس تسأل عليه.."

زاوية لنحتفل معا كانت مخصصة لمناسبة عيد الأم وعيد الشجرة وعيد نوروز ففي السليمانية أحيا مواطنوها السنة الكردية الجديدة 2711 بشعارين مختلفين الاول اعلنته المحافظة وهو (نوروز حياة المحبة والالوان المختلفة ) والثاني رفعه المجلس المؤقت لميدان السراي وعنوانه ( نوروز الحقانية ) وكل منهما اختار مكان بعيدا عن الاخر للاحتفال بهذه المناسبة.

المواطن نوروز محمد ومن شارع سالم قال لاذاعة العرق الحر ان نوروز هذا العام ليس كسابقه فالانشقاق واضح في الشارع الكردي في المدينة..وتمنى ان يكون نوروز مناسبة لتسوية الخلافات وجمع البيت الكردي من جديد

وشارك المواطنون من عرب وكرد وتركمان وآشوريين وكلدان بإحتفالات عيد نوروز ففي الموصل شجع التحسن الامني أهاليها بمختلف قومياتهم والوانهم على الاحتفال بهذه المناسبة . . مايكرفون اذاعة العراق الحر زار منطقة تلكيف شمال الموصل والتقى بعائلة كوردية افترشت الارض المزدانة بخضرة الربيع وسجل امانيها وامالها بالعيد، وأشارت مواطنة الى أنهم يحتفلون بعيد نوروز ويلبسون الزي الكوردي بالاضافة الى السفرات السياحية كما يهيؤون اكلات فلكلورية كوردية ويشعلون النار على مكان مرتفع ويرقصون الدبكة الكردية.

نوروز الفرح والربيع ودورة السنة التي تهيأ فيها الصينية الملونة بالشموع والياس والهوم والشكرات والبيض الملون والأماني بعراق آمن ومستقر فيه الكهرباء والماء النظيف والعيش الكريم لكل فئات المجتمع..نوروز بصوت مواطنة من بغداد..أشارت أن نوروز فرصة للفرح والخروج الى المناطق السياحية بالرغم من بعض المنغصات المتعلقة بالإزدحام وقلة الخدمات..

رسائل صوتية وأخرى نصية من عدد كبير من المستمعين والمستمعات تحمل التهاني بمناسبة عيد المرأة والأم والربيع ونوروز وأشار اليها برنامج نوافذ مفتوحة بعد إجراء القرعة لكثرتها ومنهم :علي الخفاجي..
والمستمع خلف سلمان التوبي من السماوة.. والدكتور المهندس طه الخرجي..

كما بعثت المستمعة فرح حسين رسالة ألكترونية أشارت فيها الى قصة المصابة شذى عدنان مصطفى ومعاناتها ومصارعتها للموت والتي قدمها البرنامج سابقا وإقترحت فرح إجراء لقاء موسع مع شذى لمعرفة تفاصيل قصتها المؤثرة بالنسبة لها ولأفراد عائلتها.. شكرها البرنامج ووعد فرح بغجراء لقاء موسع مع شذى في القريب العاجل..

اختار البرنامج بمناسبة الربيع موضوعا له علاقة بالورد ومعانيه وإستخداماته في اللهجة العراقية:
مثلا:اذا سئل احدهم شلون فلان؟
قالوا مثل الورد اى بصحة جيدة.
كما يقولون (وردة وذبلت ) للمريض الذي هزل جسمه وشحب لونه.
وفي نداءات الباعة قالوا ( بعده بالوردة ياخيار ) اى تازة وناعم
كما يسمون اولادهم باسماء الورد فمن اسماءهم:
وردة -وزهرة - وازهار - وزهور - وجوري - وجورية - وقداح -وقداحة ورازقية

لم تقتصر رغبة البغادة على عشق الزهور والتغني بها بل تتعداه الى تقطيره في بيوتهم لاستخراج مايسمى بـ (مي الورد ) ويخفظ في قناني محكمة السد الى وقت الحاجة.
وقد ذكر الورد في الامثال يقولهم:
(أكعد بفي الورد، وتذكر ليالي البرد)، يضرب للرخاء يقع بعد الشدة فيعرض فيه ما ذكر بما مر من ايام الشقاء
و(اكطف الوردة وشمها والبنت تطلع على حبايب امها)، ويضرب للمشابه بالاخلاق والعادات.
و(تذبل الوردة وريحتها بيها)
وقد ذكروا في غنائهم كثيرا فقالوا:
أحبك وأحب كلمن يحبك
وأحب الورد جوري عبنه بلون خدك
احبك

زاوية قضية للمناقشة طرحت موضوع الخريجين وغياب التعيين خاصة بالنسبة للنساء..ووردت للبرنامج العديد من الرسائل حول هذا الموضوع، ففي كربلاء أشارت بعض الخريجات إنهن ينتظرن منذ سنوات طويلة الحصول على وظيفة بعد سنين من الدراسة، وأن بعضهن أصبحن يشكلن عبئا ماليا على اسرهن، خصوصا أن هذه الاسر تعاني أصلا من مشاكل مادية..
وأحلام عبد الحسين واحدة من مئات الخريجات في كربلاء ممن أنهين الدراسة الجامعية وركبن سفينة البحث عن التعيين،ولاتدري أي منهن متى ترسو بها هذه السفينة عند مرفأ الوظيفة.

وليست أحلام هي الوحيدة من بين افراد اسرتها التي أكملت دراستها، فأختها هيام، أكملت الدراسة الجامعية وما زالت تنتظر التعيين الذي تعتقده قد لا يأتي.
أما والدة أحلام فلاتخفي خيبة أملها وهي ترى ابنتيها وقد جلستا في المنزل بعد سنوات طويلة من الدراسة....

وتعد مشكلة أحلام وهيام، مفردة في ظاهرة واسعة يمكن تسميتها بطالة الخريجين من كلا الجنسين ممن ينهون دراستهم الجامعية فلا يجدون فرصة للحصول على وظيفة مناسبة، ويعزو متخصصون السبب وراء ذلك لكون الاقتصاد العراقي ما زال راكدا ولم يتحفز بعد لاستقبال الطاقات البشرية المتدفقة من المرحلة الجامعية في كل عام.

الزاوية الفنية لبرنامج نوافذ مفتوحة استضافت الشاعر الغنائي الشعبي حازم جابر الذي إنتهى من كتابة البوم غنائي جديد للفنان حاتم العراقي يتضمن مجموعة اغاني , كما أنتهى من كتابة مجموعة من الاغاني لنخبة من المطربين وهم حسام الرسام وأحمد المصلاوي وقيس هشام ومحمد عبد الجبار وغيرهم من المطربين الشباب.
الشاعر الغنائي حازم جابر

وقال الشاعر في حديث لمراسلة إذاعة العراق الحر فائقة رسول سرحان : انه يستعد لتصوير دويتو غنائي مع كل من المطربين حاتم العراقي وهيثم يوسف سيتم تصويرها في بيروت ,وأوضح جابر انه يعكف حاليا على كتابة قصيدة وطنية تتحدث عن تظاهرات الغضب التي يشهدها العراق والشارع العربي , مشيرا الى انه يواصل احياء الاماسي الشعرية في كل من عمان ودمشق .
مقطع من قصيدة "مانسيتك " من البومه الشعرية الجديد مهداة من الشاعر الى مستمعي الاذاعة :

لملميتك ياندى أمبعثر على الوردات
ويه طلت الفجر خايف لكيتك
ولملميتك صفنه صفنه وذكرى ذكرى ودمعه دمعه وكبريتك
وجيتك أتهجه لك أحروف العشك مثل الاطفال
وصرت تقرالي وأنا صار أسنين أحاول وما قريتك
وكالوا بعد متخضر أبكلبك محبتي
جيت أناغيلك شعر مسكي بدموعي وخضريتك

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG