روابط للدخول

ازدياد الاقبال على قيادة الدراجات الهوائية في شوارع بغداد


تتزايد اعداد راكبي الدراجات الهوائية في أزقة مناطق بغداد واحيائها، واصبحوا ينافسون سائقي السيارات في الشوارع، فمنهم من وجد في تلك المركبة وسيلة نقل رخيصة وسهلة الحركة والاستخدام، وهناك من اقتناها لغايات صحية، ومنهم من يركبها رغبة في التسلية والترويح عن النفس.

ويقول ابو حسن (35 سنة) من حي الحرية ببغداد ان الدراجات الهوائية وسيلة نقل تناسب ظروف الكثير من طلبة المدارس والعمال والكسبة واصحاب الرزق اليومي وهم يستغلون ما فيها من محاسن سهولة الحركة وقلة الصرفيات لايصالهم الى اماكن عملهم وتأدية ما لديهم من التزامات باقل وقت وجهد وانفاق.
اما ابو علي (42 سنة) من الكاظمية فيقول انه أصبح يفضّل ركوب الدراجة الهوائية على سيارة الاجرة، واصفاً غياها بأنها "خفة وراحة"، مضيفا:
"انها تختصر علي اجرة النقل والوقت الذي لطالما كنت اقتله في ازدحامات الشوارع، ومنذ ان اشتريت دراجتي الهوائية واعتدت قيادتها في الشارع صرت اقصد عملي باكرا ومن دون منغصات وكسبت صحتي، بالإضافة الى ان الدراجة تشعرني ايضا بالنشاط والحيوية".

وشهدت تجارة الدراجات الهوائية بمختلف انواعها واحجامها حركة طلب لافتة من قبل كثير من المريدين من الرجال الكبار والشباب والصبية وحتى الاطفال، ويقول حسام الطائي، احد الباعة في مركز تجارة الدراجات الهوائية في منطقة الاعظمية:
"اسواقتنا تشهد هذه الفترة روجا في الطلب على الدراجات الهوائية التي وصلت العراق من مناشيء مختلفة ومعظمها بمواصفات وديكورات تناسب اذواق الشباب والصبية واخرى تتناغم مع رغبة كبار السن ومن يريدونها لقضاء الالتزامات ومشاوير التنقل البسيطة ويفضلون قوتها ومتانتها على جمالها، هناك طلب كبير على الدراجات المستعملة المستوردة والتي تسمى (البالة) وهي من مناشي اصلية وتمتاز بالمتانة والجودة ومعظمها نظيفة جدا واسعارها متواضعة مقارنة بالجديدة".

ويبدو ان الدراجات الهوائية اصبحت رفيقة درب كثير من الشرائح في المجتمع وهي تمتاز بمواصفات الافلات من ضوابط وتعليمات ورقابة رجال المرور والممنوعات والمحضورات الامنية ومنحت صلاحيات مطلقة في مواعيد الحركة واختيارالمسارات والمناورة اوقات الازدحام واختناق الطريق، ويقول ابو سيف (37 سنة) من حي العامل:
"صرت افضل الدراجة الهوائية على سيارتي الشخصية والدراجة النارية في بعض المشاوير القصيرة والداخلية ضمن منطقة سكني وهي تعطيني مرونة في الحركة بين الحواجز والكتل الكونكريتية، وانا اركبها اشعر بارتياح تام وهي تجعلني ايضا ابتعد عن عقوبات رجل المرور واتخلص من نظام الزوجي والفردي فضلا عن كونها لاتثير حفيظة قوات الجيش والشرطة لو فكرت بركنها او تركها قرب مكان ما".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG