روابط للدخول

صفحات الفيسبوك، ميدانٌ مفتوح لسجالاتٍ ساخنة بين العراقيين.


طرقت مفردات الفيسبوك، والتويتر، والمدونون، واليوتيوب، أسماعنا كثيرا خلا ل السنوات الأخيرة، واقترنت هذه المفردات بقوة، مع موجة الاحتجاجات والتظاهرات التي هبت على المنطقة العربية ودولها، وأدت الى تغييرات مؤثرة في بُنية أنظمة ومجتمعات تلك الدول. حيث استخدمت هذه الأدوات من وسائل التواصل والاتصال في تعبئة الشباب المحتجين ،ونظمت أداءهم وشعاراتهم ونسقتها.

هذا التنامي السريع في استخدام الانترنت ومواقع التواصل وتوظيفها من قبل الناشطين والمدونين فضلا عن وسائل العالم، هو محور حلقة برنامج عالم ٌ متحول، وضيفا البرنامج هما المهندسة ذكرى سرسم وهي تدير إحدى مجاميع الفيسبوك باسم "شارك بجملةٍ لتكتمل المسرحية"، وحيدر فاضل أحد المدونين الشباب، والمختص بتدريب زملائه على استخدام المواقع وإدارتها.

يتطرق الضيفان الى حداثة التعامل مع موقع الفيسبوك ومثيلاته من المواقع، إذ لم تتجاوز المدة الثلاث سنوات، ويكشف حيدر فاضل عن ان نحو 650 الف عراقي، يستخدمون الان موقع الفيسبوك، نحو 24% منهم من الإناث، بينما تمثل شريحة الشباب من فئة 15-25 سنة، نحو 30 % من المستخدمين، والأعداد في تزايد.

يتحدث الضيفان عن طريقة مشاركة المنظّمين لمجاميع الفيسبوك، وآداب الحوار والتعليقات، وأخلاقياها بين المشاركين في المجموعة، أو "الكروب"، وإمكانية تنبيه بضوابط الحوار، واستبعاده نهائيا في حالة إساءته للآخرين. ويكشف ذلك نمطا جديدا من التواصل بين العراقيين، والشباب منهم على وجه الخصوص، يتيح لهم طرح آرائهم بحرية ووضح دون خشية، مع قدر عالٍ من تقبل الراي الآخر واحترامه، بغض النظر عن التطابق او الاختلاف في الآراء.

ويكشف الضيفان، ذكرى وحيدر، عن أن عددا من المسؤولين والسياسيين العراقيين، يتوجهون لفتح مواقع لهم على الانترنت، وان البعض منهم لديه صفحات على الفيسبوك، ويمر بمواقع الشباب ليدلي بدلوه في بعض الحوارات والسجالات الساخنة التي كثيرا ما تدور على تلك المواقع!

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG