روابط للدخول

ودّع سكان اربيل آخر يوم من أيام السنة الكردية، واستقبلوا عاماً جديداً بايقاد شعلة عيد نوروز، وسط احتفالات كبيرة أضاءت فيها الالعاب النارية سماء المدينة.
وشهدت الإحتفالات حضوراً مكثفاً لعائلات عربية قدمت من بقية محافظات العراق، بافضافة الى كرد من مناطق ايران، إذ أحيا عدد من المطربين الكرد سهرات غنائية حتى وقت متأخر من ليل الأحد في متنزه شاندر العائلي، استقبالاً السنة الكردية الجديدة في عامها 2711.
ألعاب نارية

وعبّر عدد من المواطنين إلتقتهم اذاعة العراق الحر عن سعادتهم لحلول عيد نوروز، وقال مصطفى غفور: "نعتبر هذه الليلة وهذا اليوم يوماً مباركاً ونعتقد ان الانتصارات التي حققها الشعب الكردي هي نتائج لهذا اليوم المبارك".
وتحدث المواطن كريم علي عن الإستعدادت لاول ايام عيد نوروز، قائلاً: "كشيء تقليدي ومثلما نحضر انفسنا للاعياد الاخرى، فهذا ايضا عيد قومي وحضرنا انفسنا للخروج، ونحضر العديد من الاكلات مثل الدولمة والمشويات، إذ سنخرج في الصباح الباكر من اول يوم من ايام العيد".
حفلات غنائية

وشاركت عائلات عربية عراقية الكرد بهذه الاحتفالات، ويقول الشاب اياد انه جاء خصيصا من بغداد الى اربيل التي يزورها لاول مرة من أجل لمشاركة في اعياد نوروز، مشيراً الى انه يشاهد مثل هذا الكرنفال لاول مرة في حياته، فيما قالت سيدات انهن هيأن انفسهن على اكمل وجه للخروج الى الطبيعة والتمتع بالاجواء الربيعية وباحتفالات عيد نوروز.

وقدم الى مدينة اربيل عدد من مواطني ايران وبالاخص من الكرد للاحتفال باعياد نوروز في الاقليم، وقال خالد احمدي من مدينة شنوي الكردية في كردستان ايران لاذاعة العراق الحر: "احتفالات نوروز كانت جميلة، وننبارك لسكان اربيل والشعب الكردي في الاجزاء الاربعة بحلول العيد، جئنا في العام الماضي وشاهدنا ان الاجواء جميلة ولهذا جئنا هذا العام ايضا".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG