روابط للدخول

أهالي حي العامل يرحبون برفع الحواجز الكونكريتية من منطقهم


جدران كونكريتية في بغداد

جدران كونكريتية في بغداد

باشرت القوات الامنية بالتخفيف من شدة اجراءاتها التي تفرضها في بعض الاحياء البغدادية والتي لم يتم تسجيل احداث عنف فيها منذ فترة، استجابة للمطالب الشعبية وتنفيذاً لتوجيهات رئاسة الوزراء.

ويقول آمر القوة المسؤولة عن حماية منطقة حي العامل بجانب الكرخ ببغداد العميد فيصل مالك محسن ان تفاصيل التخفيف من الاجراءات الامنية المشددة توزعت بين تقليل عدد السيطرات ونقاط التفتيش، ورفع وازالة بعض الكتل والحواجز الكونكريتية التي تغلق الشوارع وتقطع الفروع الداخلية، بعد ان انتفت الحاجة والضرورة الامنية لوجوده.

ويضيف العميد فيصل ان هناك حواجز وجدران واسيجة لا يمكنإزالتها او رفعها بالكامل عن المنطقة، كي لا يتم السماح للمجرمين وصناع الموت ومن يخططون لتنفيذ اعمال عنف او سرقة وخطف واغتيال بحرية الحركة بشكل مطلق، موضحاً ان عمليات الرفع ستشمل جميع الكتل الكونكريتية القديمة الموضوعة من قبل سكان المنطقة او بعض الشخصيات والمسؤولين في الحكومة خلال فترة الاقتتال الطائفي لتأمين المناطق.

يشار الى ان العديد من مناطق العاصمة عُزلت بالاسيجة والحواجز الخرسانية منذ فترة اشتداد العنف 2006 و2007، كاجراء امني اربك تفاصيل حياة الناس وعطل الخدمات البلدية، ويقول المواطن ابو رياض من حي العامل:
"الحواجز والكتل الكونكريتية اتعبتنا منذ عدة سنوات في حركتنا اليومية ورحلة ذهابنا وايابنا من والى منطقتنا واماكن العمل واليوم نحن نرحب بقرار رفع تلك الكتل التي ابعدت عن احيائنا حتى الخدمات البلدية... اليات الدائرة البلدية من كابسات وشافطات وحوضيات لا تستطيع دخول فروعنا المغلقة، وكنا نعاني من تراكم النفايات وطفح المجاري وتكسر الشوارع ومصاعب حتى في نقل المرضى".

واعرب المواطن ابو يحيى من اهالي حي العامل عن ارتياحه لقرار رفع الحواجز الكونكريتية، مبينا ان تلك الكتل لطالما ضاعفت من معاناتهم في الحركة والتنقل ولم تسهم الى حد كبير في حفظ ارواح الابرياء وتضييق الخناق على صناع الموت داعيا الى ازالة تلك الحواجز من جميع شوارع منطقتهم.
XS
SM
MD
LG