روابط للدخول

صحيفة عربية: تظاهرات مختلفة المطالب والأهداف والأعداد في العراق


التظاهرات التي شهدتها بغداد ومدن العراق الاخرى كانت محط متابعة الصحافة العربية فيما تعلق بالشأن العراقي. ومع ذلك فقد تباينت هذه الصحف في تغطيتها واشارتها الى تلك التظاهرات .. اذ ان الصحف السعودية حصرت عناوينها بالمئات من المتظاهرين من أهالي بغداد الذين طالبوا بتحسين الخدمات وإطلاق سراح المعتقلين. الا ان صحيفتي "عُمان" العمانية و"الوطن" الكويتية سلطتا الضوء على تظاهرة مدينة الرمادي والمئات المطالبة باسقاط حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مبينة انهم نددوا بانشغال البرلمان بقضية البحرين بدلاً من حل مشاكل المواطنين.

وبين هذا وذاك كتبت صحيفة "القبس" الكويتية بان التظاهرات كانت مختلفة المطالب والأهداف والأعداد. واضافة الى التجمعات السابقة تابعت القبس الالاف التي خرجت في المناطق الشيعية بعد صلاة الجمعة على خلفية احداث البحرين، مطالبة بسحب قوات "درع الجزيرة" منها.

صحيفة "الحياة" اللندنية من جهتها لفتت الى ملاحظة انعدام التنظيم في تظاهرات بغداد، التي غاب عنها عدد من الناشطين من اعضاء الحزب الشيوعي ومنظمات المجتمع المدني. كما اشارت الحياة الى ما شهدتها من اشتباكات بالأيدي خلافاً على الشعارات التي رفعها البعض، خصوصاً تلك المندِّدة بما يجري في البحرين.

وفي صحيفة "العرب" القطرية يستقرئ اياد الدليمي جلسة البرلمان العراقي ليوم الخميس الماضي، ليعرب عن اعتقاده بان بعض البرلمانيين وليس كلهم ما هم إلا كومبارس يؤدون الدور المطلوب منهم، في اشارت من الكاتب الى ما وصفه بخطبهم العصماء دفاعاً عن دماء الشعب البحريني فترتفع يد هذا وتنخفض يد ذاك وهم يتحدثون عن حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها. وهنا يتساءل الدليمي.. كيف لهم أن يتباكوا على حقوق الإنسان في البحرين وينتهكونها في العراق، كيف لهم أن يطالبوا بالتبرع للشعب البحريني وفي العراق يتناسل الجوع والمرض والفقر والجهل بشكل مخيف، وكيف لهم أن يدعوا إلى قطع العلاقات وهم كانوا يطالبون العرب بإعادة العلاقات معهم، والقول لكاتب المقال في صحيفة العرب القطرية.
XS
SM
MD
LG