روابط للدخول

تباين المواقف في بغداد من رفع الحواجز الكونكريتية


إثر التظاهرات الاحتجاجية الاخيرة التي شهدتها بغداد ومدن عراقية متفرقة للمطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد الاداري والمالي قررت الحكومة العراقية اتخاذ خطوات ترى انها تقلل من حالة الاحتقان في الشارع العراقي.

ومن ابرز هذه القرارات قرار عمليات بغداد برفع الحواجز الكونكريتية من مناطق العاصمة بغداد. وبالفعل بدأت تنفيذ القرار في مناطق الشعب والحرية وحي العامل ومدينة الصدر فضلا عن مناطق اخرى في جانبي الكرخ والرصافة.

وعلى خلفية هذا الاجراء تباينت اراء مواطنين التقتهم إذاعة العراق الحر، فمنهم من أيد هذه الخطوة مؤكدا ان الوضع الامني يتجه نحو التحسن الدائم. ويرى اصحاب مثل هذا الراي ان بقاء الحواجز والجدران الكونكريتية سيزيد من حالة الانقسام السائدة في الشارع العراقي، في حين يقف البعض الاخر بالضد من هذا الراي. فابو محمد سائق سيارة اجرة يرى ان على القوات الامنية الابقاء على الحواجز بل وحتى اقامة دوريات داخل المناطق نفسها من اجل تنظيفها من الخلايا النائمة قبل الشروع برفع هذه الحواجز.

اهمية هذا الموضوع دفعت مجلس محافظة بغداد الى عقد مؤتمر تحت اسم "المؤتمر الوطني لرفع الحواجز الكونكريتية" شارك فيه ممثلون عن عمليات بغداد وعن القوات الامنية وسكان المناطق لبحث سبل رفع الحواجز دون التاثير على الوضع الامني.

وطمأن رئيس اللجنة الامنية في مجلس المحافظة عبد الكريم الذرب المواطنين من ان عملية رفع هذه الحواجز سترافقها تعديلات على الخطط الامنية من اجل الحفاظ على المكتسبات الحالية.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG